وسط سوء إدارة الجهات المسؤولة تتعرض معظم اثار البلاد الى الانهيار بسبب الاهمال الواضح وتردي الخدمات المقدمة اليها، فأغلبها تفتقر الى طريق معبد يوصلك اليها بسهولة، والبعض الاخر تهاوت جدرانها وتلاشت والبعض الاخر أصبح مكبا للنفايات ومخلفات الاسواق القريبة منها.

ومن هذه الاثار في محافظة كربلاء المقدسة (كنيسة القصير) والتي تعتبر أقدم كنيسة في الشرق الاوسط حسب مختصين، و(خان العطيشي) و(قصر مصطفى خان) و(كهوف الطار) وهناك الكثير...

انقر لاضافة تعليق