بقلم: راجان تاباليا

يأتي كل يوم جديد مع فرصة جديدة لإحياء الجهود التي نبذلها لتحقيق النجاح والتقدم في سعينا لتحقيق أهدافنا، إلا أن أغلب الناس لا يدركون ذلك، ويصابون بحالة من الإحباط نتيجة الافتراض المضلل بأنهم ربما كانوا سيحققون نجاحًا أكبر إذا ما اتبعوا مسارًا مختلفًا في الحياة.

يحلل الأشخاص ماضيهم كلما احتاجوا إلى وضع استراتيجيات للتقدم، ولن يصبح الوقت مناسبًا حتى تجعله كذلك، والطريقة الوحيدة هي تغيير أسلوبك، والتحول من التركيز على الماضي، إلى الحاضر والمستقبل، عندها ستصبح الحياة أكثر سهولة، وأقل بطئًا، بمجرد أن تتعلم كيف تدير كل يوم جديد في حياتك بكفاءة.

ستقدم لك التوقعات التالية المساعدة من أجل تحويل تركيزك:

كل يوم هو فرصة لتحسن من نفسك

يمتلئ البشر بالعيوب، وغالبًا ما يرتكبون الأخطاء، مهما كان حجم الخبرة التي يتمتعون بها، إلا أن ذلك لا يعني مواصلة حياتك دون اتخاذ موقف من مواطن الضعف في شخصيتك، ولا يمكن أن تتوقع تحقيق أهدافك دون تغيير نفسك.

يجب أن تحلل نمط أخطائك لتحديد السمات السلبية في شخصيتك، ثم حاول اكتشاف الرابط بين سماتك الشخصية والأخطاء التي ارتكبتها في الماضي، ومن ثم ستُظهر تلك الأخطاء عيوبك، وبمجرد تحديدك لعيوبك، يمكنك العمل على تجاوز تلك السمات السلبية.

كل يوم هو فرصة لإحياء أهدافنا طويلة الأمد

سيوفر لك هذا التفكير الحافز اللازم لتسعى من أجل تحقيق أهدافك يوميًا، كما سيساعدك على إدراك قدرتك من عدمها على تحقيق أهدافك وأنت تتحرك في إطار بيئتك الحالية، أو ما إذا كنت بحاجة إلى التغيير إلى حالة أخرى.

يحتاج التحفيز لإعادة تحديد بشكل دوري، إلا أن التحفيز ليس هو الشيء الوحيد اللازم لتحقيق النجاح؛ فيجب عليك تحديد المكونات التي تحتاجها لتحقيق أهدافك، ثم أن تبتكر خطة لتطوير تلك المكونات والقدرات، ولن تقتصر المساعدة التي تقدمها لك عملية وضع أهداف ثانوية على تحقيق اهدافك بشكل أسرع فقط، بل ستحفزك في الوقت نفسه أيضًا.

كل يوم هو فرصة لتجديد نفسك

يواجه الجميع مواقف صعبة في حياتهم، إلا أن ثمة أهمية لأن تواصل جهودك في المضي قدماً رغم الإخفاقات التي تواجهك في الحياة، إن ما يهم حقًا هو أن تكون قادرًا على البقاء في حالة تحفيز من أجل الاستمرار مرارًا وتكرارًا، ويجب عليك أن تركز على الأشياء التي تشعر بالامتنان لها، وابحث دائمًا عن طرق لتجديد نفسك.

كل يوم هو فرصة لإعادة تقييم إمكانياتك

افترض أنك تدير شركة، إذًا أنت تعيش في بيئة متحركة، لأن التغيير يحدث من حولك، وهو ما يخلق لك فرصًا جديدة، إلا أنه يشكل عدة مخاطر أيضًا، وإذا لم تُعد تقييم البيئة الديناميكية المحيطة بك بحذر، فيمكن أن تقع فريسة للتهديدات الخفية التي تنشأ من حولك.

وبالطريقة نفسها، أنت تحتاج إلى إعادة تقييم البيئة المحيطة بك بشكل يومي، لتري ما الذي ينجح، وما الذي يحتاج إلى التغيير، كما يجب عليك قضاء بعض الوقت في تحديد الفرص الجديدة والتهديدات الممكنة التي تحيط بك.

https://www.forbesmiddleeast.com

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق