كيرستن فونتنروز، نقلا عن مجلس الأطلسي-واشنطن
ترجمة: د. حسين احمد السرحان/ مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

مع استمرار الصراع الذي أشعله هجوم حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول الجاري، فمن الصعب التنبؤ بالقرارات التي سيتخذها اللاعبون غداً - ناهيك بعد أسبوع أو شهر. وهذا يجعل من الصعب على الدول الأخرى المتأثرة بالصراع صياغة سياستها الخارجية. وما يمكننا معرفته في هذه الأيام الأولى هو علامات الإنذار المبكر التي يمكن أن تشير الى اجراءات معينة من جانب اللاعبين الرئيسيين، أو إلقاء الضوء على تفكير أطراف النزاع وأصحاب المصلحة الخارجيين.

واستنادا الى تجربتي في العمل في البيت الأبيض والقطاع الخاص، ومحادثاتي مع المطلعين في واشنطن وفي جميع أنحاء المنطقة في الأيام الأخيرة، إليك القضايا التي تستحق المشاهدة مع تطور هذا الصراع وضرورة اتخاذ قرارات السياسة الخارجية.

خطر منخفض ولكنه حقيقي لامتداد التصعيد

إن المتغير الحاسم في كيفية تأثير هذا الصراع على السياسة الخارجية في الولايات المتحدة وأوروبا والخليج هو ما إذا كان سيمتد إلى الشرق الأوسط الكبير، أي هل ستشتعل الحرب خارج إسرائيل وغزة؟

يقوم المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان بتوزيع رسائل تذكير يومية بأن "أصدقاء" إيران في الشرق الأوسط سوف يردون على الانتهاكات الإسرائيلية للفلسطينيين. ولم يقدموا جدولا زمنيا أو تفاصيل كثيرة تتجاوز التهديد بعواقب وخيمة على إسرائيل. وقال القادة الإيرانيون في 15 تشرين الأول إن إيران ستتدخل إذا دخلت قوات الدفاع الإسرائيلية الى غزة. يمكننا أن نفترض، بناءً على سلوكيات الماضي، أن خامنئي وأمير عبد اللهيان لا يقصدان تورط الجيش الإيراني أو حتى قوة القدس التابعة له. إنهم يقصدون أتباعهم في لبنان وسوريا، بما في ذلك حزب الله والجهاد الإسلامي الفلسطيني. (ملاحظة أنه من خلال الإدلاء بهذا البيان، تنازلت طهران عن الإنكار عندما تستخدم هذه الجماعات العنف).

وفي اليمن، تقول جماعة الحوثي إنه إذا تدخلت الولايات المتحدة فإن الحوثيين سوف ينسقون رد فعلهم العسكري مع "محور المقاومة"، الذي يشير عمومًا الى إيران وسوريا والجماعات المسلحة الفلسطينية والميليشيات المتحالفة مع إيران في العراق وحزب الله. ولم يحدد الحوثيون أهدافهم، ومنذ ذلك الحين شنوا ضربة تجاه إسرائيل اعترضتها سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية. ومن المرجح أن تعهد الحوثيين بضرب أصدقاء الولايات المتحدة، كان في ذهن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي يقاتلهم منذ عام 2014، خلال مكالمته الهاتفية الأخيرة مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

الولايات المتحدة تعزز موقف قوتها

لمنع قائمة الميليشيات المدعومة من إيران من فتح جبهات أخرى في الحرب، يعرض القادة الأمريكيون بعناية إجراءاتهم لتعزيز الموقف الدفاعي قبالة سواحل "إسرائيل" كوسيلة للردع. وان رسائل واشنطن عبر إيران والجماعات المسلحة في جميع أنحاء المنطقة تؤكد أن الولايات المتحدة لا تبحث عن قتال وتثني الآخرين عن السعي اليه.

لكن التحرك السريع المثير للإعجاب لمجموعة حاملات الطائرات الثانية الى شرق البحر الأبيض المتوسط يثبت أن الولايات المتحدة لا تحتاج الى أعداد كبيرة من القوات على الأرض في المنطقة لتكون جاهزة للقتال هناك. وسيكون البحر مليئًا بقدرات الدفاع الجوي والصاروخي بعيدة المدى من طراز (Aegis long-range air)، وصواريخ توماهوك، وقدرات الهجوم الإلكتروني والإنذار المبكر، والطائرات النفاثة والمروحيات المتخصصة. وهناك ألفي جندي من الجيش الأمريكي والبحرية والقوات الجوية ومشاة البحرية في حالة تأهب للانتشار. الهدف من استعراض القوة هذا هو تثبيط أعمال العنف التي تقوم بها شبكة التهديد الإيرانية ضد إسرائيل والأمريكيين وشركاء الولايات المتحدة في جميع أنحاء المنطقة.

ومن المهم أن نلاحظ أن تعزيز موقف القوة هذا ليس مؤشرا على التدخل العسكري الأمريكي الوشيك في الصراع. وكدليل على ذلك، انظر الى العشرين ألف جندي الإضافي الذين أرسلتهم الولايات المتحدة الى أوروبا العام الماضي في حالة توسع الغزو الروسي لأوكرانيا ليشمل دولًا أخرى أو يتطلب التدخل، ولا تزال هذه القوات في مكانها لكنها لم تدخل الصراع. ومن أجل مصلحة الردع أيضًا، تقوم الولايات المتحدة بتحطيم الأرقام القياسية للسرعة الأرضية في تسليح " إسرائيل". لماذا يحدث هذا بشكل أسرع بكثير مما حدث في أوكرانيا؟ لأن هناك سجلاً طويلاً من المساعدات الأمنية الأمريكية لـ "إسرائيل"، مع وجود آليات طويلة الأمد لتمكينها، فضلا عن سلسلة من المبيعات العسكرية الأجنبية الجارية بالفعل والتي يتم تسريعها الآن.

من يريد وقف إطلاق النار؟

كل الحديث عن وقف محتمل لإطلاق النار يتركز حول ما إذا كانت " إسرائيل" ستوافق عليه. ولكن ماذا عن حماس؟

لقد توقعت حماس، ودعت، والآن تحتاج، الى الانتقام من "إسرائيل" بشكل وحشي لجعل إسرائيل بعيدة عن المساس بالحكومات العربية وغير قابلة للتأييد في الأمم المتحدة. وفي استراتيجية حماس، كلما زاد عدد الفلسطينيين المدنيين المتورطين في هجوم حماس والذين يعانون بينما يراقب العالم الرد الإسرائيلي، كلما اقتربت الجماعة من تحقيق هذه الأهداف. فلماذا توافق حماس الآن على وقف إطلاق النار الذي يجعل إسرائيل تبدو معقولة، بل وحتى خيرة؟ ومن شأن ذلك أن يكون أقل بكثير من أهدافه.

ان وقف إطلاق النار والاتفاق التفاوضي الذي يؤدي ببساطة إلى إعادة الرهائن إلى إسرائيل وإعادة الطاقة والكهرباء إلى غزة من شأنه أن يعيد الوضع في الأساس إلى ما كان عليه في اليوم السابق لهجوم حماس في السابع من تشرين الأول. ولن يكون أي من الطرفين راضيا عن ذلك. ومن غير المرجح أن يتنازل أي من الطرفين عن نقاط النفوذ الرئيسية هذه بهذه السهولة. ويجب أن يمنح اتفاق وقف إطلاق النار المزيد لكلا الجانبين. كان الهدف من إطلاق حماس مؤخراً لمواطنين إسرائيليين-أمريكيين مزدوجي الجنسية هو إرسال إشارة إلى واشنطن مفادها أن لحوم هذه الجماعة هي مع " إسرائيل" وليس الولايات المتحدة. ومن شأن هذه الخطوة أن تعزز تصميم الولايات المتحدة على مواصلة وصول المساعدات الإنسانية الى غزة، لكنها لن تغير حسابات واشنطن بشأن حماية " إسرائيل" من الإرهاب.

تقوم الولايات المتحدة بوضع مخزونات من المعدات العسكرية في مواقع حول العالم، بما في ذلك إسرائيل، إذا احتاجت القوات الأمريكية الى دخول القتال في الخارج بسرعة. يتم منح " إسرائيل" إمكانية الوصول إلى مخزون احتياطي الحرب الأمريكي في "اسرائيل"، على الرغم من أن العناصر الموجودة فيه ليست كلها قابلة للتشغيل المتبادل مع المنصات الإسرائيلية، وقد تم بالفعل سرقة بعض المخزون لدعم أوكرانيا.

التطبيع السعودي الإسرائيلي تأخر لكنه لم يمُت!

ان اندماج " إسرائيل" أو تطبيع العلاقات مع المملكة العربية السعودية قد تأخر ولكنه لم يمُت. ومثلها كمثل " إسرائيل"، تنظر المملكة العربية السعودية الى حماس (وإخوانها في الحضن الإيراني، حزب الله والجهاد الإسلامي) باعتبارها تهديداً. وأصرت المملكة على تقديم تنازلات للفلسطينيين في مفاوضاتها مع " إسرائيل" والولايات المتحدة بشأن ما تسميه “التكامل الإقليمي”، وهي تقوم بتجميد تلك المناقشات لإعادة تقييم التنازلات التي قد تكون ضرورية في نظر الرأي العام الاسلامي العالمي. ولكن لا يخطئن أحد: ان المملكة العربية السعودية لن تسمح لحماس بإملاء سرعة تحقيق الأهداف الاستراتيجية طويلة المدى للمملكة، أو الحد منها. كما ان الأفكار الإسرائيلية في مجالات متنوعة مثل ري الصحراء وإنشاء صناعة دفاع محلية، تشكل أهمية مركزية لتحقيق هذه الأهداف. وتحتاج المملكة العربية السعودية الى التقنيات الإسرائيلية التي ستساعد في إعداد اقتصادها لعالم ما بعد النفط، وهي بحاجة إليها في العقدين الى الأربعة عقود القادمة.

عندما تُستأنف المحادثات حول شكل ما من أشكال التطبيع، فان نقطة البداية التي سيتعين على المملكة العربية السعودية التفاوض عليها وهي "المسار الى الأمام" للفلسطينيين، سوف تتراجع كثيرا مما كانت عليه قبل عدة أسابيع فقط. وبهذه الطريقة، قوضت حماس الأهداف الفلسطينية بشكل صارخ. وأحد الأمثلة على السبب: حتى هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، كان أكثر من عشرين ألف فلسطيني من قطاع غزة يعبرون الى إسرائيل كل يوم للعمل، وإعالة أسرهم. ومن المفترض أن تكون نقطة البداية الجديدة للمفاوضات هي عدم السماح لسكان غزة بالعمل في إسرائيل، مما يجبر المملكة العربية السعودية على المساومة حتى على النقطة الأولى.

من المؤكد أن الإطار الزمني للتطبيع سيتأثر بنطاق الرد الإسرائيلي على هجوم حماس. وتقول "إسرائيل" إن الانتقام من حماس بدأ للتو وسيستمر خلال الأيام والأسابيع المقبلة. ان هدفها من استكشاف التوغل البري في غزة هو استئصال قيادة حماس وإقامة ردع ضد الجماعات الأخرى المناهضة لإسرائيل التي تنضم إلى عملية حماس. وتهدف إسرائيل أيضًا إلى تقليل الخسائر الجماعية في صفوف المدنيين إلى الحد الأدنى، مما قد يجعل من غير المعقول سياسيًا أن تجري السعودية محادثات علنية مع إسرائيل حول التطبيع. ولكن استخدام حماس لسكان غزة المكتظة بالسكان كدروع بشرية لمراكز التخطيط العملياتي وترساناتها يجعل سقوط ضحايا من المدنيين أمراً لا مفر منه. المنشورات الإسرائيلية التي تنبه السكان الى الهجمات القادمة على أهداف حماس لن تصل الى الجميع.

انقسام في الرأي الأوروبي بشأن المساعدات

في أوروبا، نتوقع استمرار الانقسام في الرأي حول هذه الأزمة، ونتوقع أن يحتدم النقاش حول المساعدات قريباً. لقد أثار الإعلان المتسرع وغير المصرح به من جانب مفوض الاتحاد الأوروبي عن تعليق 730 مليون دولار من مساعدات التنمية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للفلسطينيين، جدلا بين الأعضاء. وتتخذ كل دولة قرارات مستقلة بشأن مساعداتها وعلاقاتها الثنائية. وقامت ألمانيا، وهي أكبر مانح أوروبي فردي للفلسطينيين، بتجميد مساعدات التنمية وخطط لإجراء مراجعة لكيفية استخدام المساعدات التي يتلقاها الفلسطينيون. كما قامت النمسا والدنمارك والسويد بتجميد أموالها التنموية. وتقول إيطاليا إنها لن تفعل ذلك. ولم تجمد المملكة المتحدة مساعداتها ولكنها تعرضها للمراجعة. وفي خضم كل هذا النشاط، فإن احتياجات أولئك الذين شُرِدوا بسبب الهجوم الإسرائيلي المضاد في غزة سوف تتزايد، ولن تتمكن تعهدات المساعدات الإنسانية الحالية من تلبيتها.

الكونغرس يقدم الدعم الشبه إجماعي

في 11 تشرين الاول 2023، أشار المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي الى أنه "من المؤكد أننا لم يعد لدينا مجال لتمويل كل من أوكرانيا وإسرائيل بما قدمه الكونجرس الأمريكي بالفعل". على الورق، فإن التزام الولايات المتحدة تجاه "إسرائيل" أقوى من التزامها تجاه أوكرانيا. كما ان المساعدات الأمريكية المستمرة لأوكرانيا و"إسرائيل" يمكن أن تتحول الى لعبة شد الحبل، وذلك بين أعضاء الكونجرس الذين لا يعارضون كليهما.

سوف تفسر روسيا هذا الصراع على أنه نافذة فرص متزايدة الاتساع. وفي حين أن مراقبي الشرق الأوسط في الغرب لديهم رؤية ضيقة لإسرائيل، تعمل موسكو على تعزيز العلاقات مع العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك. وإذا كانت روسيا تتمتع بالقدرة اللازمة، فمن المتوقع أن توسع عملياتها ضد أوكرانيا وتختبر حلف شمال الأطلسي، لأن التهديد الذي تواجهه "إسرائيل" يصرف انتباه الولايات المتحدة سياسياً وعسكرياً.

دول الخليج تنظر بقلق الى واشنطن والقدس وطهران

يراقب شركاء الولايات المتحدة العرب في الخليج عن كثب الوصول السريع للأسلحة الى "إسرائيل". لقد كانت هذه الدول متصدية لهجمات الجماعات التابعة لإيران ولازالت وطلبوا من الولايات المتحدة تحديث الأسلحة منذ بداية إدارة بايدن، عندما تم تجميد مبيعات الأسلحة الأمريكية الى المملكة العربية السعودية. ولكن على الرغم من المؤشرات الأخرى التي تشير الى التزام الولايات المتحدة بأمنهم، هناك شعور متزايد في الخليج بأنهم الشركاء الذين لا يستحقون الإنقاذ.

أصدرت الإمارات العربية المتحدة بيانين بعد هجوم حماس في 7 تشرين الاول، أحدهما وصفه بأنه “تصعيد خطير”، وذكر الآخر أن الإمارات “مروعة” من اختطاف حماس لمدنيين إسرائيليين. وأدلت البحرين بتصريحات مماثلة أدانت فيها عمليات الاختطاف. وقد أثارت هذه انتقادات من الميليشيات التابعة لإيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وهذا يضع شركاء الولايات المتحدة والعرب في خطر متزايد للهجوم.

من الممكن في هذه المرحلة أن تقوم الولايات المتحدة بحماية مصالحها في الخليج وشركائها. وإذا قامت إيران بتنشيط الميليشيات بشكل كامل في اليمن أو العراق ضد الجيران العرب رداً على إدانتهم لحماس، فأن دول الخليج سوف تتوقع من الولايات المتحدة أن تدافع عنهم. نقلت الولايات المتحدة حاملتي الطائرات يو إس إس باتان ويو إس إس كارتر هول مع عناصر من وحدة المشاة البحرية السادسة والعشرين إلى الخليج في آب الماضي، كجزء من الرد الأمريكي على العمليات البحرية الإيرانية. وكان ذلك إجراءاً مهماً لترسيخ الردع في الدفاع عن الشركاء الخليجيين. والآن يجب ارسال رسالة الردع هذه من شرق البحر الأبيض المتوسط. لكن إيران تفسر تحرك سفينة أمريكية بعيدا عن شواطئها على أنه إشارة الى انخفاض المخاطر على وطنها، ولا يزال بإمكانها تشجيع أو توجيه هجمات الحوثيين على الإمارات العربية المتحدة أو المملكة العربية السعودية، أو هجمات الخلايا النائمة داخل البحرين، في حين تعتقد أن مراقبي الشرق الأوسط في الولايات المتحدة يركزون بشكل كامل على " إسرائيل". وسيكون من الحكمة استباق مثل هذا الإغراء في طهران من خلال التوضيح من خلال القنوات الدبلوماسية أن إيران ستتحمل المسؤولية عن الهجمات التي تشنها أي من الميليشيات التي تدعمها على شركائها الخليجيين.

تعمل قطر على موازنة علاقاتها بعناية مع الولايات المتحدة وإيران. إن الخدمة الوحيدة التي تقدمها طهران للدوحة هي عدم مهاجمتها، وهو معروف ثمين للغاية، مقارنة بالمملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة. وبمباركة إسرائيل، تعمل قطر كقاعدة لكادر من قيادة حماس، بما في ذلك الرئيس السياسي المؤيد للهجوم، إسماعيل هنية. لكن هجوم السابع من تشرين الأول يشكل تحدياً للمنطق الكامن وراء دعم "إسرائيل" لحياة قادة حماس المترفة في الدوحة.

ترى إيران أن استثماراتها في حماس تؤتي ثمارها

ان النظام في طهران، الذي قام بتسليح حماس طوال الجزء الأكبر من عقدين من الزمن، ينظر الى الصراع الدائر في "إسرائيل" باعتباره انتصاراً. وسوف يسعد قادة إيران بمحاربة إسرائيل حتى آخر مدني فلسطيني (أو لبناني، أو عراقي، أو سوري، أو يمني، وما إلى ذلك). وتتماشى الآثار غير المباشرة لهذا الصراع مع مصالح النظام الإيراني: فالصراع يعطل محادثات التطبيع السعودية الإسرائيلية. فهو يحط من سمعة "إسرائيل" فيما يتعلق باليقظة والاستعداد العسكري. كذلك يصرف انتباه الولايات المتحدة وأوروبا، ويخلق مساحة لإيران للضغط على وكلائها للقيام بهجمات على خصوم إيران في أماكن أخرى.

ويثير المشاعر المعادية لإسرائيل والمعادية للغرب في العديد من المجتمعات الإسلامية. وتوفر مختبرًا ثانيًا في ساحة المعركة فضلا عن أوكرانيا لاختبار الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية. وأخيراً، فإنه يضع واشنطن في موقف صعب، حيث تتحمل مخاطرة كبيرة بسمعتها من خلال إرسال أسلحة الى شريك "حديدي" يواجه تحدياً وجودياً دون سيطرة حقيقية على الأرض على كيفية استخدام هذه الأسلحة. تأتي كل هذه الانتصارات مصحوبة بخطر محدود بحدوث رد فعل سلبي خطير على إيران حتى لو وجدت الولايات المتحدة دليلاً دامغاً يربط طهران بالتخطيط لهجوم 7 تشرين الأول؛ والكونجرس ليس كاملاً بما يكفي لمعالجة إعلان الحرب.

العوامل المؤثرة على مستقبل غزة

بينما يترقب العالم المرحلة التالية من الحرب، فإن إسرائيل وأوروبا وإيران والولايات المتحدة والدول العربية والفلسطينيين داخل وخارج غزة يواجهون نفس السؤال: ماذا يحدث في اليوم التالي لانتهاء الصراع؟ من المحتمل أن يجيب كل ممثل بشكل مختلف. هذه الاجابات المتباينة، عندما تصبح أكثر وضوحا، ستعطي فكرة ومعايير الخطة المحتملة.

من سيقود عملية السلام في نهاية المطاف؟

بينما يدرس كل هؤلاء اللاعبين خطواتهم المقبلة، نتوقع دعوات دولية لتجديد عملية السلام. لن تتمكن إدارة بايدن من القيام بدور في هذه المرحلة، ولكن عندما تعود حكومة الولايات المتحدة إلى اللعبة، فإنها لن تكون قائدة للفريق المسؤول عن السلام.

بدأ المسؤولون الأميركيون يؤكدون لنظرائهم الإسرائيليين على ضرورة البدء بالتفكير بشكل ملموس حول مستقبل غزة. ويمكن للولايات المتحدة أن تضيف الى هذا الجهد الدروس المستفادة بالطريقة الصعبة في مرحلة ما بعد الصراع في العراق، لكن واشنطن ليس لديها نموذج عملي لمشاركتها في رسم خريطة لمستقبل غزة.

لفترة من الوقت، كان من البديهي في الشؤون الدولية أن الملامح العامة لخطة السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين معروفة ولكن لا بد من الاتفاق عليها وتنفيذها. وإذا كان ذلك لا يزال صحيحاً في السادس من تشرين الاول (ما قبل هجوم حماس)، فهو ليس كذلك الآن. ان التوصل الى خطة معقولة لغزة مستقرة تتمتع بحكم جيد، والتي لا تشكل أيضاً ملاذاً للمتطرفين، تبدو بعيدة كل البعد عن الأفق في هذه المرحلة. والدرس المستفاد من الحروب السابقة هو أن الافتقار الى التخطيط للحكم المباشر في مرحلة ما بعد الصراع يشكل وصفة لمزيد من الصراع. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن العنصر الأكثر أهمية الذي يجب مراقبته مع استمرار هذه الأزمة هو الحديث حول كيفية حكم غزة.

* مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2023
www.fcdrs.com

..................................
رابط المقال الاصلي:
https://view.atlanticcouncil.org/global-consequences-israel-hamas/p/1?mkt_tok=NjU5LVdaWC0wNzUAAAGPA4mBt3DKVQQ4xJPj9c3nr0Cta1wUqJwDyrzYqJ70pbsq4FYpR8a5Oe3xsUCJhEwM27RbYY7fMZR0_fWpZxAPdJHu8muljkOzh-5JHImj1prQ

اضف تعليق