يتداول النّاس، وأجهزة الإعلام إسم ''الوهّابيّة'' في هذه الآونة بحكم الحراك السياسي الذي أريد له أن يكون دمويّاً، تكفيريّاً، لغايات لم تعد خافية... وأزعم أنني لم أطلق عنوان الدراسة جزافاً أو رغبة في العناوين المثيرة التي تشد انتباه المتلقين، ولم أعتمد في هذا العنوان على اقتراب فترتي النشوء لكل منهما. وإنما استقرأت النظريتين فكرياً ودينياً، والأهم استقرأت وقائع الأحداث التي نشأت على أساسيهما الفكري والديني وأدركت أن وشائج قربى أيديولوجية تربط اليهودي النمساوي ـ تيودورهرتزل ـ المعروف بأبي الصهيونية، وجيفري همفر، الموظف الكبير في وزارة المستعمرات البريطانية الأب الفكري، والموجه الأول لمحمد بن عبد الوهاب بأوامر وزارة المستعمرات التي كرّمته لتحقيقه الهدف.

آن لنا قول الحقيقة بجرأة لا مساومة فيها والتذكير دوماً بها لأن الحال لم يعد يحتمل مواربة في مقاربة ما يجري من تشويه منظم ومتعمد بل ومدروس للإسلام كدين إنساني بامتياز وضع حفظ النفس البشرية كأولوية تتقدم على كل الأولويات، منسوب الدم البريء المراق أنى كانت ديانته أو عرقيته يجعل من الضرورة بمكان كشف حقيقة الوهابية، كموجه وحاضن لآلة الموت العمياء التي تقتل حباً في القتل ليس إلا، حيث تلتحف هذه ''الأيديولوجيا الوهابية'' الإسلام ثوباً بفضل المال النفطي وبهذا المال تشترى الذمم ويقع كثيرون في شباك هذه القراءة المتخلفة إما لجهل أو لمال يُعطى فتتحول تلك القراءة الضيقة والتي لا تمت للإسلام بصلة إلى تشكيل أشبه ما يكون بقوة التدخل السريع (فزعة) من جهات الأرض الأربع نصرة لما يرونه إسلاماً ليقدمون مشاهد قتل تندى لها إن صح التعبير جباه الوحوش.

فالمذهب الوهّابي التكفيريّ (أقيم) لتدعيم حركة سياسية بريطانيّة ذات أهداف لم تعد خافية في المنطقة، جانبها السلطوي آل سعود، ووجهها المذهبي أتباع الوهّابيّة، وقد انتشرت بقوة السيف الذي كان يأخذ شرعيته في بلاد نجد والحجاز من مذهبيته، وهذه الخطوة الأساس مازالت متبعة حتى الآن في بقاع العرب والمسلمين حيث وجدت الوهّابية التكفيرية، فالمال الذي كان في البداية يصرف بريطانيّاً، صار يؤخذ من عوائد النفط الذي يضع اليد عليه آل سعود، وتأمين العنصر البشري... الوقود... له أكثر من نافذة، فمَن أمكن استجراره دعويّاً، بسطوا له الأسلوب الدّعوي، ومَن كان يريد المال فالمال موجود. وإذا نحن دققنا في تاريخ نجد والحجاز منذ أن تسلط عليهما آل سعود فسنجد أنه تاريخ حافل بالتنفيذ الخبيث للمخططات الغربية بعامّة، فهم صنيعة الغرب، وحلفائه الممتازين، والكلّ يعلم أنّ (بعض) عوائد النفط الفائضة، لو وظِفت في البلاد العربية لما كان فيها فقير واحد، فما الذي يجعل أهل ذلك المال يضعونه في مصارف العواصم الغربية، وهي في معظمها صهيونية الانتفاع؟

نسأل هذا السؤال ولا ندري ما إذا كانت الأيام ستكشف أنّ سرّ إيداع تلك الأموال هو لدعم الحركة الصهيونيّة، أو تشبيكاً مع تلك اليد الخفيّة؟! وحين نسرد بعض الأحداث التي قامت بها الوهابية، فلكي نضع رؤيتها مترجمة على الأرض بين أيدي الناس، بعيداً عن التعصب الأعمى، وبمنأى عن أثر الريال السعودي، أو العملة الخليجية...

فالوهابيّة تحكم بالكفر على كل مَن ليس وهّابياً، وتقول من الناحية العقدية بالتجسيم والتشبيه، وهي مقولة قالت بها بعض الفرق الإسلاميّة قديماً، وسمّوهم الحَشْويّة، أو المُجسِّمة، فهم يرون أنّ الله سبحانه وتعالى (جسم ـ صورة) وله وجه، وعينان، ويد، ويُرى، ويُجالَس، وبحسب قول أحد القدماء من المجسّمة إنه ''لَيُرى، ويُقبَّل، وتُشمّ رائحته''! فالوهّابيّة لا يتأوّلون، كأن تكون اليد تعبيراً عن القوّة، بل يأخذون ظاهر النصّ القرآني، وهو عزّ وجلّ منفصل عن العالم، وأنّ العالم أزليّ، أي غير حادث، ويكفرون من يتوسّل بالأنبياء والصّالحين، وترى أنّ أبا جهل وأبا لهب أكثر توحيداً، وأخلص إيماناً من المسلمين الذي يتوسّلون إلى الله بالأنبياء والصّالحين. وإذا كانت الوهّابيّة تحكم بكفر أهل السنة والجماعة، فهي لم توفر أصحاب الطرق الصوفيّة الإسلامية فاتهمتها بالشرك، وينفون الكرامات عن أولياء الله، ويقولون عن (الأزهر) إنه يخرّج عاهات، ويستبيحون دم مَن صلى على النبي (ص) جهراً بعد الأذان، ويعتبرونه أشدّ من الزنى!

وقد أتيَ لـ ''محمد بن عبد الوهاب'' برجل مؤذن صلى على النبيّ بعد الآذان فأمر بقتله، ويرون أنّ طلب الحاجات من الأنبياء والأولياء شرك، ويرون شدّ الرّحال لزيارة قبر النبي سفَر معصية، ومثله قبور الأولياء، وأنّ التمسّح بأبواب قبور الصالحين، وشبابيكها هو الشرك الأكبر، ويحرّمون الاحتفال بعيد المولد النّبوي، أو إقامة الموالد، ويرون أنّ قصيدة البرْدة للبوصيري التي مدح فيها الرسول (ص) جمعت كلّ شيء إلاّ الإيمان. ومن الحرام زيارة القبور في العيدين، أو أن يقال في تشييع الجنازة ''وحّدوا الله''، كما يحرّمون نصب الشّوادر لقراءة القرآن، وأن يقول قارئ القرآن في ختام التّلاوة صدق الله العظيم، ومثله إهداء الثواب بقراءة القرآن، وكذلك تلقين الميت، ولا يُشرع حمل الجنازة في السيارة، أو أن يوصي إنسان أن يُدفن في مكان ما، ومثله مَن أراد أن يصلي أو يصوم وقال بلسانه نويت أن أصلي أو نويت أن أصوم، ومن قالها يُعذب بالنار، وحرام مصافحة المصلين بعد انتهاء الصّلاة.

وليلة نصف شعبان يحرّمون قيام ليلها، وصيام نهارها، وكذلك حمل السّبحة لذكر الله، ورفع الأيدي في الدعاء عقب الصّلاة وتأمين المأموم، أي أن يقول (آمين)، وتمنع أن يُقال في التّشهّد (السلام عليك أيّها النبيّ) بل يقول (السّلام على النبيّ)، ويرون خروج المرأة إلى العمل ضرباً من ضروب الزّنى، ويحرّمون كشف الوجه واليدين لها لغير زوج أو محرم، ويرون قفل باب تعليم النساء للذكور ولو في المرحلة الإبتدائيّة، وأجازوا طواف المرأة الحائض. ويقول ''ابن باز'' وهو أحد أئمّتهم المعدودين: ''مَن يقول إنّ الأرض تدور يجب قتله''، وتحرّم السفر إلى بلاد الكفار، ويصحّح هذا المفهوم ''ابن باز'' فيقول: ''والصّواب أنه لا يجوز السّفر إلى بلاد الكفار للتعلم إلاّ عند الضّرورة القصوى، بشرط أن يكون ذا علم وبصيرة يريد الدّعوة إلى الله والتّوجيه إليه، هذا أمر مُستثنى''.

فهل ينطبق هذا على جميع الذين يسافرون من أهل نجد والحجاز إلى بلاد الكفار...؟!

تلك هي معظم الرؤى في العقيدة الوهّابيّة، وهي في مجملها تُخالف ما عليه المذاهب الإسلاميّة، وهي مذاهب اعتمدت على النصّ القرآني، وعلى سنة رسول اللّه، أمّا الوهّابيّة فقد استندت إلى ما جاء به ''ابن عبد الوهاب''، مستنداً إلى أقوال ابن تيميّة، وابن قيّم الجوزيّة، ولو أنها ظلت مجرّد آراء لَقلنا ذلك رأيهم، أمّا حين تُصبح دعوة لحمل السّلاح، والقتل، وتخريب المجتمعات، فإنّ هذا يضعنا أمام مسؤوليّات فضح هذه الرؤى، والتّصدي لها، ولاسيّما أنّ للوهّابيّة موقفاً (عمليّاً) من الصهيونيّة، ولكلّ موقف عمليّ موقف نظريّ، وهو ما سنعود إليه، في موقفهم من الصهيونيّة...

إنّ من يدقق في مسار الوهّابيّة التكفيريّة يجد أنّ مسارها عكس مسار الإسلامي المحمّدي، فقد بدأ الإسلام من أجل دعوة التوحيد، والتخلص من عبادة الأوثان، ومن ثمّ كان ذلك التنظيم المجتمعي، ولم تكن (الدولة) هدفاً، بل وسيلة، بينما هي في الوهّابيّة عكس ذلك، فقد توسّلت ما أطلقتْ عليه أنه الدين للوصول إلى السلطة، وتثبيتها، وعلى هذا التوافق بين ''ابن عبد الوهاب'' و''إبن سعود'' قامت تلك الحركة، وظلت قائمة على ذلك التشبيك، بين سلالة السعوديين وأحفاد (الشيخ)، رغم انهزامها أكثر من مرّة... وها هي الآن، عبر المال الوفير الذي يُحرم منه أهلنا في تلك البقاع، يريدون أن يجعلوا من المال وسيلة العصر الصهيوني... سبيلاً لتحقيق تلك الأهداف. وحقيقة، يقف العاقلُ، ذو الوجدان الحيّ موقف المندهش في مشاهدة ممارسات الوهّابيّين التّكفيريّين، ونقول ''العاقل ذو الوجدان'' لأنّ ثمّة عقلاء في التّصنيف، ولكنّهم يفتقرون إلى الحدود الدنيا من خلجة الوجدان، فقد أعماهم الحقد، وسدّت الثأرية عليهم أبواب الفهم الصحيح.

ولعلّ من أخطر ما نواجهه، على المستويين الإجرائي والثقافي، أن يجعلوا من مشهد تقطيع الأحياء، والتّمثيل بالأموات، مشهداً عاديّاً، عبر التكرار، من خلال الزّعم بوجود فتوى، تُبيح لهم ارتكاب الجرائم! وهي فتوى خاصة بهم، ولا يوافقهم عليها علماء المسلمين، وعبر هذه القنطرة، ومن خلال المزيد من الأفعال الإجرامية تنتقل العدوى، لتصبح علامة من علامات التقاتل الدّاخلي في دنيا العرب والمسلمين، ولتكون شارة من شارات الوحشيّة، والتخلف، وتنكّب الأساليب الإنسانيّة، وهم بشكل ما يقفون في خانة الفظائع الصهيونيّة، وكأنّ ما فعله الصهاينة في تاريخ احتلالهم لهذه الأرض لا يريدون له أن يكون فريداً، بل لابدّ من جرّ آخرين إلى صفوفهم إليه، لا في السياسة فقط بل حتى في الفظيع من الجرائم. والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن ويقفز بقوة: هل عرفتْ البلاد العربية مثل هذا التّنكيل والفظاعة...؟

هنا من المهمّ الفصل بين ما فعله التّتار الوثنيّون في بغداد، وفي المنطقة، وما يفعله مَن ينتمي للدين الوهّابي، ولا سيّما الحاكم، حتى حين لا يجسّد شيئاً من قيمه، فهو يُخطب بإسمه، ويدعون له على المنابر، بمعنى أنّ المسلم الذي يفعل ذلك، أو يُفعل في عهده هو مخالف للشرع، ولا ينسجم مع الأخلاق التي أرسى دعائمها، وأيّدها الرسول العربي (ص) والذي جرى في التاريخ تفصلنا عنه أزمنة متطاولة، فكيف ونحن أبناء عصور جديدة كلّ الجدّة، فنحن في العالم ككل، يُفترَض أننا أبناء الحداثة وما بعد الحداثة، سواء كنا في أستوكهولم أو في أقاصي أفغانستان، إذ للأزمنة الحضاريّة سمات وعلامات، لا يمثلها المتخلفون، ولا الذين قبلوا أن يُغلقوا أبوابهم على أنفسهم، ولا يرون إلاّ ذواتهم الافتراضيّة.

لنتذكّر أنّ ما نحن بصدده قد عرفه الوطن العربيّ أوّل ما عُرف في الجزائر، على يد هؤلاء التّكفيريّين الوهّابيّين، واعتمادُ هذا الأسلوب، على تلك الطريقة التي عرفناها في ليبيا وتونس واليمن والعراق ومصر وسوريّة... يعني أنّه أسلوب وطريق لهذه المجموعات، وليست العمليات الانتحاريّة، والتفجيرات التي تودي بحياة مئات الناس، وتخلف الدمار، واليتم، والمقعَدين... إلاّ الوجه الآخر للتقطيع، والتفظيع. فثمّة من احتجّ على هؤلاء التكفيريّين، وثمة مَن صمت، ونذكّر الصّامتين بمقولة: ''الرّاضي بالشيء كفاعله''، فكيف حين التوافق التام، في الحركة، وفي الشعار !وللغرابة فإن دعوات الجهاد الوهابية لا تقترب من الكيان الصهيوني أبداً!

من هنا نلاحظ أنه وفي كل يوم جمعة يسعى شيوخ الوهابية بإيعاز من آل سعود لاستنهاض الهمم، إن كان بالبكائيات على المنابر أو بخطب تتكلم عن انتهاك لحرمات المساجد وحرق للمصاحف وعن اغتصاب وما شابه للمسلمات... فشيوخ الوهابية تشجع وتحفز الشباب العربي للذهاب إلى الجهاد على الأراضي العربية والتورط بدماء أبنائها الشرفاء للحصول على حوريات شيوخ الوهابية، والمضحك أن كل شيخ منهم وهو يذرف الدمع يقول للرعاع الذين يصغون لبلاهته (والله لو أني أتمكن من الذهاب لذهبت)... وهنا نسأل هؤلاء التجار بمرتبة رجال دين، لماذا لا تتمكن من الذهاب؟ وكيف تدعو الشبان للذهاب إن كنت لا تعرف كيف سيذهبون؟

أما حين تصدر آراء لها صفة الفتوى، في مسألة الصراع العربي الصهيوني فلا بدّ من التّوقف، والمراجعة، والتساؤل، بل والاتهام، أياً كان موقع القائل، لأنّ الموقع لا يحمي الذين ينحرفون عن نهج المواجهة، وإلاّ لَحمت المواقع الذين فرطوا، ويفرّطون بقضية الصراع العربي الصهيوني، ولعلّ فيما سنقرؤه ما يجيب على السؤال:‏ لماذا لم تقم جيوش الوهابيين التكفيريين الجهاديين، بأيّ عمليّة ضدّ الصّهاينة المحتلين في فلسطين؟!‏ يقول عنهم الشيخ ''فتحي المصري'' الأزهري:‏ إنهم يوالون الغرب، ويمهّدون لتثبيت أقدام المعسكر الغربي في قلب البلاد العربيّة والإسلاميّة، فهم ''الأيادي الخبيثة التي يحرّكها أعداء الإسلام كيفما يشتهون''،‏ مصداقيّة هذا الكلام ادّعاؤهم أنّهم ذهبوا إلى أفغانستان لمقاتلة الشّيوعيّة الملحدة، وكأنّ الغرب الذي كانوا منذ البداية أداة بيده، يمثل روح الإيمان الصّافي!

لقد استعملت أميركا الأدوات الوهابية في أفغانستان لتحقيق المصالح الغربية ثم نقلت إلى العراق لتفتك بشعبه وتنشر ثقافة الفتنة الطائفية والتقسيم، خدمة للمشروع الغربي الصهيوني، ثم رحلت إلى شمال أفريقيا لتحقيق المصالح الأميركية عينها، وجيء بها اليوم إلى سورية حيث التزمت الوهابية بإنجاز ما عجزت الولايات المتحدة الأميركية عن تحقيقه بقوة السلاح وإعمالاً لإستراتيجية القوة الصلبة... وفي الوقت الذي يطرح فيه المخلصون مخرجاً آمناً وحلاً سلمياً للأزمة في سورية والعراق واليمن...، تجاهر الوهابية وبوقاحة كلية بتعطيل ذلك، وتعمل على ضخ كل ما ينشر الإرهاب في هذه البلدان، وتجهد السعودية في استجلاب الإرهابيين من أربع جهات الأرض لتزج بهم ضد الشعوب العربية التي ارتكب (خطيئة) التمسك بحريتها وقرارها المستقل والمطالبة بحقوقها ورفض التبعية والاستسلام والانقياد لأميركا كما هو حال الوهابية.

وقد تبين دعم المملكة الوهابية للجماعات المسلحة بالمال والسلاح والإعلام، ليطفو على السطح صاحب الدور الأساسي المقابل على الأراضي العربية وهو ـ جوكر ـ التطرف التكفيري الذي استخدم مجاهداً في أفغانستان لإسقاط حكومة نجيب الله الشيوعية، وبعدها تم تحويله إلى إرهابي بعد 11 أيلول لاستقدام القوات الأميركية إلى أفغانستان، والجوكر ذاته استخدم لابتزاز الرئيس المصري السابق حسني مبارك لمزيد من التنازلات ومن ثم الانقضاض على حكمه، ووقود ما سمي ثورتي تونس وليبيا وتهديد بقية دول المغرب العربي، وفي المستقبل القريب دول الخليج العربي.

ولعلّ اللافت أن يتنبّه عدد من المفكرين، والمثقفين، والناشطين في بلدان الغرب إلى خطر (الوهّابيّة) ويتداعون لعقد الاجتماعات لفضح أخطارها، ولم تفتهم الإشارة إلى نقاط تلاقي الحركة الوهّابيّة مع الجذور الصهيونيّة... ولابد من الإقرار والتأكيد، أنّ ثمّة تشابه جوهريّ بين الحركة الوهّابيّة والحركة الصهيونية، وهو تكفير الآخر، واستحلال دمه، وماله، وعرضه، من خلال أحاديّة، عمياء، ظالمة، ضلاليّة، وليس من مذاهب المسلمين من يقول بهذا التّكفير غير الوهّابيّين.

ولتوضيح محطات التلاقي المشتركة بين الصهيونية والوهابية فكراً وسلوكاً لابد من إبراز الممثلين لهما على أرض الواقع: الإسرائيليون الصهاينة في فلسطين المحتلة وداعش والنصرة وشقيقاتها في العراق وسورية ومصر وليبيا وفي كل مكان. فالمحطة الأولى تتعلق بالإنسان وهي إلغاء الآخر وتصفيته جسدياً. فأنا وأنا فقط والآخر إلى الموت. فالصهيوني مشبع ومتمسك بقول: سيروا فأي أرض تطؤها أقدامكم لكم أعطيتها فلتذبحوا فيها كل نفس حية ـ ولذلك قتل الأغيار مباح حلال والأغيار كل من كان غير يهودي وهذا ما يمارسه الصهاينة في الأراضي العربية المحتلة وكم جريمة ارتكبت بحق العرب بأعصاب باردة ودم جامد !

والوهابي ـ ممثلاً بداعش والنصرة وأخواتها ـ يستبيح دم كل من لم يكن وهابياً فمن كان معنا فهو منا، ومن لم يكن معنا فدمه مستباح، ولكم أن تتذكروا جرائم القتل الجماعي للآخرين والحرق وأكل القلوب البشرية، وكل ذلك دون أن تهتز شعرة في أجسادهم أو ترتعش خلية في أجسادهم والغريب العجيب أن ما يسمى المجتمع الدولي يتحدث عن حقوق الإنسان إذا ما واجه الإنسان هؤلاء القتلة المجرمين!

والمحطة الثانية تتعلق بالمكان-بالأرض بالبناء والمنزل، فتطبيقاً للقول ـ سيروا فأي أرض تطؤها أقدامكم لكم أعطيتها ـ أصدر الصهاينة منذ عقود من السنين قانوناً يتعلق بأملاك الغائبين. والغائبون هم العرب الفلسطينيون الذين هجرهم الصهاينة من ديارهم ـ فأباحوا للصهاينة المحتلين أن يتصرفوا بأملاك الغائبين: بيوتاً ومزارع ومتاجر... وعدّوا ما ذلك شرعياً وقانونياً.

والوهابيون- دواعش ونصرة وأخواتها ـ شرعوا لأنفسهم امتلاك بيوت الناس الهاربين من إجرامهم، تحت عناوين: أملاك الخلافة، أملاك الأمير... ولكم أن تتذكروا العبارات التي كانت مكتوبة على جدران أبنية الموصل والرقة... لتعرفوا أية محطة مشتركة بين الوهابية والصهيونية...؟!

والمحطة الثالثة تتعلق بالتاريخ والتراث فالصهاينة عملوا ويعملون على طمس التراث العربي الفلسطيني وعلى محو تاريخ سورية الطبيعية من أيام الفينيقيين والكنعانيين وبالمقابل يلفقون تاريخاً لهم مزعوماً في فلسطين، وإن لم يعثروا على حجرة تثبت تاريخهم في هذه المنطقة، ولذلك يدمرون آثار الآخرين لمحو تاريخهم. والوهابيون دمروا كل أثر وصلوا إليه من المدن الآشورية في العراق:

نمرود وغيرها وحطموا الآثار في الموصل وتدمر، وفي كل مكان ركزوا فيه راياتهم السوداء وحجتهم أن كل ذلك كفر وإشراك بالله. ولنا أن نتساءل: إذا كان الصهاينة يدمرون مساجد المسلمين فلماذا يدمرها الوهابيون أيضاً؟! وأتجاوز الكثير من محطات الالتقاء للوصول إلى المحطة الأخيرة وهي استعجال الطرفين الموت والقيامة المزعومة فالصهاينة يستعجلون حرباً كونية تقيم القيامة ولا تقعدها لكي ينعموا منفردين بجنات النعيم. والوهابيون يستعجلون الموت لينعموا أيضاً بجنات النعيم ويرتعوا بين الحور العين!

ولعل من يستغرب أن أقرن الوهّابيّة بالصهيونية، ويستنكر ذلك، ويعتبره مبالغة نابعة من موقف مضادّ، متشدّد، ولكن... تعالوا نناقش أهمّ نقاط التّلاقي العميق بينهما.

فهناك علاقة بين الفكر والسياسة لدى الحركة الصهيونية والحركة الوهابية، ولا يمكنُ فصل أي منهما عن الأخرى. فالفكر الوهابي كما الفكر الصهيوني بطبيعته سياسي وهمّ القائمين عليه في زعزعة الدين الإسلامي وتسييسه لمصالحهم. وكما تغلغل الفكر الصهيوني العنصري في الأدمغة السياسية والأدبية في كثير من دول العالم الغربي، كذلك تغلغل الفكر الوهابي التكفيري في عددٍ من دول العالم العربي حتى بات هذا التغلغل دافعاً لشن حروب ومعارك خدمة للأهداف العدوانية المعتمدة على النظرة التعصبية المتزمتة. ولو عدنا قليلاً إلى الفكر الصهيوني لوجدنا أنه يعبّر عن انتهازية اليهود ونظرتهم العرقية قبل بروز الفكر السياسي. وقد بدأ هذا الفكر بتلميع صورة اليهودي وتمييزه بالطيب والعفة والطهارة والمروءة ثم تطور إلى أيديولوجيا مع تطور الفكر الاستعماري الغربي الذي لا يمكن فصل العلاقة الجدلية بينهما مثله مثل الفكر الوهابي الذي يعبّر عن تطرّف الوهابيين ونظرتهم التكفيرية.

وعلى اعتبار أن فكر الوهابية والصهيونية ينبعان من منبع واحد ويصبان في مصبّ واحد وهو احتقار الشعوب والتفرد بالعالم وسفك الدماء، فإنه من البديهي أن تبدأ الوهابية بتلميع صورة متبعيها وإظهارهم كدعاة حق وإيمان يمتازون بالعفة والطهارة والأخلاق ولا همَّ لهم إلا إعلاء كلمة الله وتحقيق العدالة بين بني البشر ونشر الفضيلة والقيم السامية (التي هي منهم براء). وكما تبرّر الصهيونية قيامها بأفظع الجرائم وأشنعها في تاريخ البشرية بحقها في إقامة كيان مستقل يحفظها إلى الأبد، تبرّرُ الوهابية الذبح والقتل والتقطيع والسلب والنهب بحقها في إقامة إمارات إسلامية متعصبة تكون بمثابة نواة لعالمها الديني المزعوم القائم على الاضطهاد والذل والاستعباد والمهانة، والمرتكز على وحشية الفعل وظلامية الفكر.

ومثلما يلجأ الفكر الصهيوني إلى الزيف والنفاق في تبرير احتلال إسرائيل لفلسطين وتسويق فكرة: (أنَّ إسرائيل هي الأداة الجبارة والوحيدة القادرة على إخراج الشعب العربي من العصور المظلمة)، يلجأ الفكر الوهابي لتبرير ممارساته اللاأخلاقية واللاإنسانية واللاحضارية إلى أكذوبة مفادها: (أن الوهابية هي الطريق الأمثل والأوحد لإرساء قواعد الإسلام والحفاظ على الدين الحنيف والسير بالمسلمين على صراط الحق والعدل والإيمان والوصول بهم إلى جنات تختال فيها الحوريات على ضفاف أنهار الخمر والعسل. وكما يدّعي الفكر الصهيوني أنَّ الصراع بين الإسرائيليين والعرب هو صراع بين أناسٍ لا يريدون اقتحام العلم والمعرفة، وشعب يهودي متحضر يؤمن بتطور الشعوب، يدّعي الوهابيون أنَّ وحشيتهم المسماة (جهاداً) هي من أجل العودة بالناس إلى عالم الصفاء والإيمان وتخليصهم من شرور الدنيا وآثامها ضماناً لخلود أرواحهم في عالم القدس والطهارة.

واللافت أن الوهابية تتجاوز الصهيونية في الكثير من فصولها الدموية، وتسجل ما لم تعهده البشرية في تاريخها، وما لم تشهد له مثيلاً حتى في قصص الخيال والتوحش على القاعدة الصهيونية ذاتها، التي ابتدعت في حينها نماذج من الإرهاب والوحشية ـ لفرض وجودها ـ لم تكن معهودة في حينه ولا هي مطروقة وباتت فصيلاً مستقلاً في التاريخ يشهد على فظاعته.‏ والواضح أن النسخة الوهابية استفادت من التجربة الصهيونية في تطويع الظروف والتطورات لمصلحتها بدءاً من التشويه المتعمد للدين وصولاً إلى ابتداع الأدوات والوسائل والغايات والمفاهيم، بحيث تكون في المكان الذي لا تتجرأ القدم الأميركية على الحضور إليه مجدداً، بعد تجارب مريرة تراكمية ونوعية من الفشل في الحضور العسكري المباشر من جهة، وباعتبارها نافذة للأذرع الإسرائيلية ووكيلاً حصرياً لها، ومؤتمناً على المهمة في الموضع الذي عجزت عن النفاذ إليه من جهة ثانية.‏

ولأن البحث في تحالف وتلاقي الحركة الوهابية والصهيونية على كل الأهداف الغربية طويل ويحتاج إلى مجلدات، يمكن أن نكتفي بالسؤال عن الذي قدمته مملكة الرمل والتخلف للعرب والمسلمين خلال العقود الماضية، هل قدمت غير فعل إشاعة الجهل والتكفير والإرهاب والتخاذل والاستسلام، ولماذا تخرَّج ويتخرَّج العلماء من الأزهر والنجف الشريفين، ومن جامع الزيتونة بتونس كأول جامعة إسلامية في العالم العربي، ولا يسمع العالم في المقابل إلا بتخريج التكفيريين والإرهابيين من حيث كان يجب أن يتخرج كل علماء الأمة؟!

من الذي عطل وصادر مكة المكرمة والمدينة المنورة غير الوهابيين، ومن الذي أسبغ عليهما وعلى أرض الحجاز ونجد الصفة السعودية غير آل سعود القتلة الخونة المغتصبون وأعداء الإسلام والعروبة، ومن الذي سهَّل لوعد بلفور ولاغتصاب فلسطين غيرهم، وما الذي تقوم به ''إسرائيل'' بالتعاون مع الغرب والوهابية غير محاولة الترويج لفكرة إقامة الدولة الدينية تبريراً لإقامة ''إسرائيل'' اليهودية الخالصة ؟! فالوهابية والصهيونية داء واحد، وهما كحركتين مدسوستين نشأتا وقامتا على الدعم الغربي، وعلى القتل والتهجير والاغتصاب تحكمان كياني الإرهاب ''السعودية وإسرائيل'' بالحديد والنار، وإذا كان أهم ما يميز اليهود قتلهم الملوك والأنبياء، فإن بني سعود يقتلون ويخلعون ملوكهم ''سعود وفيصل نموذجاً'' ويتنكَّرون للنبي الأعظم وللعلم والعقل.

إن نقاط الالتقاء بين الكيان الصهيوني والنظام السعودي لا تكمن في المصالح والأهداف فقط بل في الفكر والإيديولوجيا أيضا، فكلاهما يقوم على الخرافة والوهم والأساطير، والوهابية السعودية مثل شقيقتها الصهيونية تتخذ العنف وسيلة في تحقيق مصالحها، كما أن كلاهما تم صناعته وتبنّيه ودعمّه من قبل نفس الدول والدوائر الغربية. فالتشابه في الأيديولوجيا ما بين الوهابية والصهيونية يكاد يصل إلى حد التطابق.

وللأسف كما وجدت الصهيونية كتّاباً ومفكرين سخرتهم لنشر أفكارها الشيطانية، وجدت الوهابية شيوخاً ومنظرين وكتّاباً باعوا أنفسهم لها بدراهم بخسة، وقاموا بحملةِ ترويج لأفكارها التكفيرية الظلامية ومعتقداتها العفنة التي لا تتلاقى ولا بشكل من الأشكال مع المنطق والأخلاق والمبادىء العظيمة والأهداف النبيلة. إن إدراك الأبعاد الكامنة وراء إنشاء الحركة الوهابية يجعلنا نفهم ما تفعله مملكة اليهود من آل سعود الآن على أنه محاولة للهيمنة على كامل المنطقة لإقامة إمارة يسيطر عليها اليهود المتسترون بإدعاء اعتناق الإسلام الوهابي بما يمكن ويساعد الكيان الصهيوني المزروع في فلسطين من فرض سيطرته على المنطقة عبر الدور الذي يلعبه يهود آل سعود وشركاؤهم، وبالتالي فإن هذا التظهير ليهودية آل سعود اليوم ليس من باب الصدفة وبخاصة بعد المجاهرة وبصوت عال عن استمرار آل سعود بدعم الإرهاب في سورية محملة إياه صفة الجهاد، علماً أن الجهاد في الإسلام فرض ضد التكفيريين الذين لا يؤمنون بأي عقيدة أنزلها الله وفي مخالفة واضحة لقواعد الإسلام والإنسانية.

فالوهابية لا تريد فقط أن تستعمر الإنسان والمجتمع بأضاليلها وأكاذيبها وشعوذاتها، بل تسعى لحرمانه من مقومات الفضيلة وهي الضمير والإرادة والقدوة والفكر السليم، لأنّ أي مجتمع يفتقد هذه المقومات تتحلل مناعته، وترعى في كيانه الموبقات فينهار أمام أول هزةٍ يتلقاها، وهذا ما تعمل من أجله هذه الحركة الصهيووهابية، ولكن هيهات هيهات، فحلمها بهذا كحلم إبليس في الجنة.

إنّ الردّ على الوهابيين التكفيريين يكون بالفكر الإسلامي، وهذه هي مرحلته، لدرْء هذا الإعصار الذي نفخت فيه عواصم الغرب المتصهين. فأصحاب المذهب الوهابي البعيد عن الإسلام يرتبطون مباشرة بالمرجعية الدينية والمذهبية التي اختارها المقلّد بإرادته وهذا ما جعل المسلمين الحقيقيين يبتعدون عن التماهي أو حتى التقارب مع أتباع المذهب الوهابي الذي ينهل من أفكار مغرضة وهو فكر يقضي بتكفير عموم المسلمين ممن لا يتبعون نهجهم المتطرف ولذلك فإن أتباع المذاهب الإسلامية سواء على الطرق المالكية أو الشافعية أو الحنبلية وحتى أبناء التجديدية والإصلاحية ترفض بمجملها الارتباط بالفكر السعودي السلفي الوهابي باستثناء بعض الفئات التي تقدم عوامل الطاعة المالية عما سواها.

والمؤكّد عندي أنّ هؤلاء الوهابيّين التّكفيريّين لا يفضحهم إلاّ الفهم الحقّ للرسالة المحمديّة، التي تحتاج إلى مزيد من الحضور، ولاسيّما أنّ ثمّة فضائيّات كثيرة تروّج لمقولاتهم، إذا أردنا ألاّ يصبح الإسلام المجسّد في حياتنا أعيناً تنظر إلى كلّ ما حولها على أنه مَظهَر للشرك، ولحية كبيرة كثّة منفوشة، وجلابيّة قصيرة، وزيّ باكستانيّ أفغاني، برمزيّته الوهّابيّة التكفيرية. فقد ظهر بجلاء أن النظام الوهابي لم يقدم أية قيمة صحيحة أو جديدة للدين الإسلامي، وللفكر الإنساني، ولا يملك ثقافة متسامحة، وإنما نشر الأفكار والتقاليد والعادات التكفيرية، واستغل الإسلام لتحقيق أهدافه، وخدمة المخططات والمصالح الأمريكية والأوروبية والصهيونية العالمية، وتهويد فلسطين ضماناً لاستمرار حكم آل سعود، وحماية مملكتهم من شعبها العربي الأبي.

ويؤكد المسلمون وغيرهم أن الفكر الوهابي التكفيري لا يمت إلى الإسلام الأصيل الصحيح بصلة، وأن المستفيد الأول منه هو العدو الصهيوني، والولايات المتحدة الأمريكية، والدول العربية المستبدة التابعة لها من خلال نشر الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية، والفوضى وعدم الاستقرار في البلدان العربية والإسلامية، وأصبحت الأيديولوجيا الوهابية العامل الأساسي في إنتاج ظاهرة التكفير المعاصر في البلدان العربية والإسلامية، وفي أوساط المجموعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

وربطت الوهابية الدين بالسياسة، والمال النفطي، والتبعية للولايات المتحدة، وإرضاء الصهيونية العالمية وإسرائيل، وارتبط التحالف الوثيق بين النظام السعودي، والاستعمار البريطاني، والامبريالية الأمريكية، والصهيونية العالمية لمواجهة حقوق ومصالح شعوب المنطقة، وفي مقدمتها الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، وجميع الشعوب في العالم، وشكّلت مملكة آل سعود العديد من المجموعات التكفيرية المتشددة في البلدان العربية والإسلامية للقيام بعمليات إرهابية في المجتمعات كافة.

وكان الثمن التاريخي الذي قدمته السعودية للصهيونية ولأمريكا، هو الموافقة على تهويد فلسطين، بما فيها مدينة الإسراء والمعراج، ووصل الدور السعودي التخريبي حداً أرسلت وترسل فيه السعودية المجموعات التكفيرية الإرهابية المسلحة إلى سورية والعراق، وإشعال الحرب العدوانية الهمجية على اليمن، وإدانة المقاومة الفلسطينية واللبنانية ونعتها بالإرهاب، وإضعاف محور المقاومة والممانعة، ومعاداة إيران، وإقامة شراكة أمنية وسياسية مع إسرائيل ضدها، وشراء جامعة الدول العربية لقيادة النظام العربي، والموافقة على الحل الصهيوني لقضية فلسطين، وتصفيتها، تمهيداً لتمرير صفقة القرن، وإنهاء الصراع العربي الصهيوني.

خلاصة الكلام: في مواجهة المد الديني الوهّابي المتطرف الذي يصنف البشر على أساس العقيدة لا على أساس الثقافة أي على أساس الجزء لا الكل، باعتبار العقيدة جزءاً من الثقافة، لابد من تجييش الحراك الثقافي والفني والتشكيلي والموسيقي... علينا محاربة ذاك الفكر المنغلق الإقصائي بفكر تنويري مضاد يشيع الحريات الفردية بكل أشكالها، والمظاهر المدنية والعلمانية في البلاد العربية، وقبل كل هذا اعتماد العدالة الاجتماعية في توزيع ثروات البلدان.

‏ لكننا وفي ذروة هذا الانفعال ـ ربّما الصائب ـ سنواصل العصيان على الفتاوى الوهابية والتقارير والبيانات والقرارات والشعارات والاستطلاعات والاستبيانات الكاذبة المضللة التي لفقها ''أطبّاء السياسة ومُرَوّجُو الإعلام المُضلل عن الشعب العربي''... وحسب أبسط بديهيّات التاريخ، فإنّ هذا الضّرب المتواصل على مؤخرة الرأس قد يفضي اليوم أو غداً أو بعد غدٍ إلى ما لا يُسِرُّ الضّاربين.

* باحث وكاتب صحافي من المغرب

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق