بقلم: مارك دبليو موفيت

واشنطن - عادة ما يتم استخدام كلمتي القومية والوطنية لوصف الالتزامات السياسية الراسخة عند الناس، وكثيرًا ما يتم تداول هذين المصطلحين في الفترة التي تسبق الانتخابات الأمريكية الشهر المقبل. لكن بالنسبة لعلماء النفس، تُمثل هذه المصطلحات تعبيرات متميزة ولكنها متغيرة عن كيفية تفاعل الناس مع مجتمعهم. في الواقع، تبدو الاختلافات في الشخصية بين القوميين والوطنيين شائعة عبر مختلف الثقافات، مما يشير إلى أنها تُشكل جزءًا من تراثنا المشترك كبشر.

من الناحية الاسمية، يُكرس كل من القوميين والوطنيين على حد سواء أنفسهم للمجتمع، لكن علاقتهم به مختلفة. يفتخر الوطنيون بهويتهم المشتركة وشعورهم بالانتماء - المشاعر الراسخة بشكل طبيعي عند المواطنين الأصليين والمهاجرين المتجنسين على حد سواء. من خلال شغفهم نحو مجموعتهم التي ينتمون إليها، يؤكد الوطنيون على الاحتياجات اليومية لمجتمعاتهم: الطعام والمأوى والتعليم وما إلى ذلك.

على النقيض من ذلك، يُعبر القوميون عن هويتهم من خلال التمجيد. يهتم الوطنيون برعاية أبناء وطنهم، بينما ينشغل القوميون بشكل أساسي بالحفاظ على ما يعتبرونه أسلوب حياة أفضل وحماية شعبهم من التهديدات الخارجية.

ومع ذلك، فإن الوطنيين والقوميين لديهم أيضًا أفكارًا متباينة حول من يشكل "شعبهم". يُقدر القوميون تلك الجوانب من هويتهم التي تميزهم عن الآخرين. وبذلك، فإنهم يولون أهمية كبيرة لإظهار الولاء، وقواعد النظام العرفية، والامتثال لأوامر السلطات المعترف بها، والحفاظ على العلاقات الاجتماعية القائمة. اكتسبت هذه القيم الكثير من الدعم مع استقرار المجتمعات التي كانت تقوم على الصيد والجمع، والتي كانت ذات يوم تحظى بالمساواة، وظهور اختلافات في المكانة والنفوذ على المستوى الفردي والجماعي.

يمنح الوطنيون أيضًا "شعبهم" مكانة عالية، لكنهم يعتقدون أن هذه المكانة يجب كسبها وليس الدفاع عنها فقط. هذا يعني ضمنيا أن الوطنيين يسمحون بإمكانية التحسين المستمر.

بالنظر إلى الطبيعة، نجد أن أقرب شيء إلى القوميين هو النمل، والذي يتمسك بشدة بما يرقى إلى علم المستعمرة: أي رائحة خاصة يتشاركها جميع الأعضاء كعلامة على هوية المجموعة. يذرف الوطنيون الدموع مثل القوميون في إظهار الولاء لشعارات مثل العَلم أو النشيد الوطني؛ لكن القوميين حساسون بشكل خاص لمثل هذه الرموز.

بالنسبة للقوميين، حتى تعرض وجيز للعَلم الوطني أو لزعيم محترم يتسبب في ردود أفعال قوية، كما هو الحال مع عدم وجود رمز عندما يتوقع المرء ذلك. ويتجلى ذلك في الضجة التي سادت بين القوميين البيض الأمريكيين حول الرياضيين السود المحترفين الذين يركعون أثناء النشيد الوطني للاحتجاج على عنف الشرطة.

يُشكك القوميون في التنوع أكثر من الوطنيين، لكن هذا لا يعني أن الوطنيين مُحصنين ضد التحيز. من خلال الاحتفاظ بحماسهم تجاه مواطنيهم أو أفراد من عرقهم، قد ينتهي الأمر بالوطنيين أيضًا بالتمييز ضد أشخاص من أصول عرقية مُختلفة، في بعض الأحيان عن غير قصد.

في الواقع، قد يكون ظهور وجهات النظر المتضاربة هذه جزءًا لا يتجزأ من قدرتنا على البقاء. بعد كل شيء، قد يكون كل نمط تفكير مفيدًا في سياقات معينة. في عملي الخاص كعالم أحياء، وجدت أن المجموعات التي تتراوح من مجتمعات الشمبانزي إلى أعشاش النمل الأبيض تميل إلى خدمة غرضين متداخلين: إطعام أفراد المجتمع وحمايتهم. بينما تركز الحماية على الغرباء، يبدو دور التزويد داخليًا.

يمكن أن يكون البعد الوطني القومي لهوياتنا بمثابة تكيف للتعامل مع هذه الاحتياجات الاجتماعية المتباينة. هناك أيضًا توازن مماثل في المسؤوليات بين الحيوانات الأخرى أيضًا. لقد وجد العلماء أن مستعمرات النمل تكون أكثر نجاحًا عندما تحتوي على الأفراد الذين يندفعون بجرأة للدفاع عن المستعمرة، وكذلك الأفراد الآخرين الذين يبتعدون عن المخاطر بينما يقومون بحماية أعشاشهم بحزم. إذا تراجع العديد من أفراد المجموعة الأخيرة، سوف يموت الصغار جوعًا؛ ومع الاستغناء عن بعض أفراد المجموعة الأولى، ستسرق الطفيليات موارد المستعمرة.

يعتقد البعض أن المجتمعات السليمة تعمل من خلال التعاون بين أعضائها، لكن النزاعات قد تكون مفيدة في بعض الأحيان. على الرغم من أن الأشخاص الذين لديهم وجهات نظر متعارضة نادرًا ما يُواجهون بعضهم البعض، فإن الحقيقة هي أن المجتمعات البشرية التي تضم عددًا قليلاً جدًا أو عددًا كبيرًا جدًا من الأشخاص والتي تميل إلى رأي مُعين ستكون عرضة للكوارث. مع ذلك، يواجه الإنسان المُعاصر تعقيدات اجتماعية أكثر بكثير من أي حيوان اجتماعي آخر - بما في ذلك أسلافنا البعيدين. لو نشأت التوترات الاجتماعية الحالية بين أسلافنا الذين كانوا يعتمدون على الصيد والجمع، لكانت تلك المجتمعات المكونة من بضع مئات من الناس قد انهارت.

تعكس العديد من الانقسامات الاجتماعية الحالية حقيقة أننا نتطور في مجتمعات متجانسة إلى حد كبير. تُعد المجتمعات متعددة الأعراق جديدة نسبيًا في تاريخنا، ولا يزال العديد من الناس -الوطنيون والقوميون على حد سواء- متحيزين إلى أصولهم العرقية، بوعي أو بغير وعي. ونتيجة لذلك، أثارت السلوكيات الشريرة التي يرتكبها أفراد من الأقليات -مثل حادث إطلاق النار في ملهى ليلي في أورلاندو عام 2016 من قبل أمريكي أفغاني- غضبًا لدى المجتمع بأكمله، وقد خلق ذلك رد فعل عنيف ضد أشخاص ينتمون إلى جماعات عرقية مختلفة ليس لهم أي صلة بهذا الحادث المأساوي. عندما يشعر الناس بالخوف على سلامتهم أو على أسلوب حياتهم، فمن السهل تصنيف جميع الغرباء الذين تم تحديدهم في فئة واحدة دون تمييز.

في أوائل التسعينيات، عندما تم استطلاع آراء الأمريكيين حول ما إذا كانوا على استعداد ليكون لديهم جيران أمريكيون من أصل ويزي، قال ما يقرب من 40٪ من المستطلعين إنهم لا يرغبون في ذلك، على الرغم من عدم وجود أصول بهذا الاسم (فقد اخترع المؤلفون ذلك). ومع ذلك، في ظل وجود هذه التحيزات الراسخة بعمق، نجحت المجتمعات الحديثة متعددة الأعراق في التعايش مع بعضها البعض، وعادة ما تعمل بشكل جيد، بل وتُحقق الازدهار.

منذ أكثر من قرن من الزمان، قدم عالم الاجتماع ويليام سمنر تفسيرًا قياسيًا لهذه المرونة في كتاب "العادات الشعبية"، حيث جادل بأن الصراع مع الغرباء يمكن أن يُبقي المجتمع مُوحدًا. لكن من الواضح أن هذا ليس هو الحال دائمًا. كما رأينا في السنوات الأخيرة، يمكن للقوى الخارجية أيضًا أن تزرع الفتنة وتُحرض المجموعات داخل المجتمع ضد بعضها البعض. وحتى عندما يُحفز التهديد الخارجي غالبية السكان، يمكن أن تجد الأقليات نفسها أكثر تهميشًا -أو حتى أكثر تمردًا- مما كانت عليه بالفعل.

على أي حال، فإن الأمريكيين ذوي الميول السياسية المتناقضة مترابطون للغاية، ولن تُعاني البلاد من انقسام مجتمع الصيد والجمع. نحن عالقون مع بعضنا البعض، وبصورة عامة، ربما يكون هذا للأفضل.

* مارك دبليو موفيت، باحث مشارك في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، معهد سميثسونيان. هذا المقال مقتبس من كتابه "السرب البشري: كيف تنشأ مجتمعاتنا وتزدهر وتسقط" (كتب أساسية، 2019).
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق