لا شك في أن مراقبة الظواهر الفلكية هي واحدة من أمتع الهوايات التي يمكن للفرد أن يمارسها، خاصةً لو كانت من الظواهر النادرة مثل خسوف القمر أو كسوف الشمس أو تساقط الشهب كالأمطار في ليالٍ شديدة الظلمة، فالأمر لا يتطلب سوى الاستعانة بعينيك المجردتين وقليل من وقتك، ومعرفة مسبقة بهذه الظاهرة، وهو ما سنقدمه لك خلال السطور القادمة.

كسوف شمسي

من ناحية الظواهر الفلكية، فإن 2022 سيكون عامًا جيدًا، خاصةً بالنسبة لظواهر الشمس والقمر، إذ يشهد العالم كسوفين للشمس، الأول سيكون يوم 30 أبريل والثاني يوم 25 أكتوبر، في مصر وليبيا وتونس وكامل دول جزيرة العرب، سنتمكن من رؤية كسوف شهر أكتوبر بشكل جزئي، حيث سيغطي القمر ما يساوي 25% من مساحة قرص الشمس في مصر، لتظهر بعد الظهر كهلال كبير بعض الشيء.

يحدث الكسوف الشمسي حينما يمر القمر أمام الشمس بالنسبة لمَن هم على الأرض، فيحجب ضوءها عنا فترةً من الزمن، سواء بشكل كامل أو جزئي.

يبدأ هذا الحدث الساعة 11:58 بتوقيت مصر، وتتزايد مساحة الجزء الذي يغطيه القمر من سطح الشمس شيئًا فشيئًا حتى نصل إلى ذروة الكسوف الساعة 13:08، بعد ذلك ينسحب القمر من على قرص الشمس شيئًا فشيئًا إلى أن يتركه تمامًا الساعة 14:16. لرصد ظاهرة الكسوف يجب عليك استخدام نظارات خاصة، عادةً ما تباع في المكتبات ومحال أدوات الرصد الفلكي، كذلك حذار أن تستخدم أدوات الرصد مثل النظارات المعظمة أو التلسكوب دون أدوات خاصة لرصد الكسوف، لأن ذلك قد يكون ضارًّا جدًّا بعينيك.

خسوف قمري ممتع

أما بالنسبة لخسوف القمر، فإن العام 2022 سيشهد خسوفين كذلك، في يومي 16 مايو و8 نوفمبر، بالنسبة لمصر والوطن العربي فإننا سنرى خسوف شهر مايو بشكل جزئي، أما الثاني فلن نتمكن من رؤيته؛ حيث يُرى فقط في جنوبي شرق آسيا وأستراليا.

Credit: NASA خسوف قمري جزئي

يحدث الخسوف حينما يمر القمر خلف ظل الأرض في أثناء دورانه حولها، يشبه الأمر أن تنير مصباحًا كبيرًا في الغرفة (الشمس) ثم تمر خلف أحد الجدران أو قطع الأثاث في الظل.

يبدأ الخسوف في تمام الساعة 3:32 فجرًا بتوقيت مصر، حيث سيبدو وجه القمر أنه أصبح أقل إشراقًا من المعتاد لمدة حوالي ساعة، ثم في الساعة 4:27 فجرًا يبدأ القمر في التآكل شيئًا فشيئًا حينما يدخل في ظل الأرض، يستمر ذلك حتى شروق الشمس.

قمر عملاق

القمر العملاق هو ظاهرة ممتعة بالنسبة للكبار والصغار على حدٍّ سواء، تحدث حينما يتزامن طور البدر القمري مع وجود القمر في أقرب مسافة له من الأرض، في تلك الحالة يكون القمر ألمع وأكبر في الحجم بشكل واضح.

في الساعة 13:52 بتوقيت مصر يوم 14 يونيو يبدأ طور البدر ويستمر طوال الليل، لكنه في الساعة 1:21 يكون في أقرب نقطة له من الأرض، وبالتالي فإن تلك الليلة بالكامل ستكون أفضل فرصة لرصد القمر العملاق في 2022، لا توجد أدوات محددة لرصد القمر العملاق، فقط اخرج إلى سطح المنزل أو الشرفة واستمتع برؤية القمر في كامل بهائه.

زخات الشهب

بشكل عام، يمكن في أي ليلة أن تشاهد شهابًا أو اثنين، عادةً ما يكون مشهدًا ممتعًا للجميع، لكن في ليالٍ محددة من كل سنة تتساقط الشهب بمعدلات كبيرة جدًّا تصل إلى 120 شهابًا في الساعة، يحدث ذلك بسبب مرور الأرض -خلال دورتها حول الشمس- ببعض من بقايا مذنب أو كويكب ما، تدخل تلك البقايا إلى الغلاف الجوي بسرعات هائلة وتحترق، صانعةً الشهب التي نراها.

في عام 2022 لن نتعرض للأسف للكثير من الشهب، لأن القمر سيكون بازغًا في تلك الليالي الخاصة، ما يعوق رؤية الشهب بشكل جذري، لكن على الرغم من ذلك يمكن لك أن ترى عددًا قليلًا منها إذا تأملت السماء لمدة ساعة كاملة مثلًا في ليلتي 22 أبريل (فجرًا)، و13 أغسطس (فجرًا).

رقصات القمر والكواكب

تظهر بعض الكواكب في سماء الليل لامعةً مثل النجوم، يحدث ذلك لأنها تعكس ضوء الشمس مثلما يفعل القمر، لكنها بعيدة جدًّا عن الأرض، في بعض الأحيان تقترن في سماء الليل كواكب معًا، ويكون المشهد في هذه الحالة بديعًا.

على سبيل المثال، إذا خرجت إلى الشرفة أو صعدت إلى سطح المنزل فجرًا، بدايةً من يوم 20 مارس يمكن لك أن ترى ثلاثة أجرام لامعة بوضوح في السماء باتجاه الشرق، إنها الكواكب الثلاثة، الزهرة والمريخ وزحل.

تلمع الزهرة باللون الأبيض في السماء وكأنها مصباح مضيء، أما المريخ فيكون أقل لمعانًا مع لونه الأحمر المميز، ويظهر زحل بلون مائل إلى الأصفر، وفي مستوى لمعان المريخ تقريبًا، بحلول يوم 28 مارس ينضم الهلال إلى هذا الثلاثي ليصنعوا معًا شكلًا رباعيًّا بديعًا تراه بعينيك.

من جانب آخر، فإن أجمل اقترانات الكواكب في عام 2022 سيحدث في فجر يوم 24 يونيو؛ إذ يمكن لك أن ترى خمسة كواكب دفعة واحدة مصطفة معًا ويتوسطها القمر، وهي بالترتيب من الأعلى إلى الأسفل في السماء: زحل، المشتري، المريخ، الزهرة، ثم عطارد، الذي يكون واقفًا أعلى الأفق الشرقي بمسافة قصيرة، ويُرى قبيل الشروق مباشرة.

أضف إلى ذلك أنه في بعض الأحيان يحدث أن يقف القمر إلى جانب أحد النجوم المميزة في السماء، وعادةً ما يكون ذلك حدثًا لافتًا، فمثلًا يمكن لك أن ترى القمر بطوره الأحدب واقفًا إلى جوار نجم لامع باللون الأحمر مساء يوم 13 يناير، هذا النجم يسمى "الدبران" Aldebaran، وهو نجم عملاق أحمر لو كان بحجم كرة قدم لكانت الشمس بحجم حبة عنب أو أكبر قليلًا.

سُمي الدبران كذلك بسبب أسطورة عربية، إذ تخيلت العرب في شبه الجزيرة العربية قديمًا أن فتىً كان واقعًا في حب فتاة تدعى "الثريا"، لكنها لم تكن ترغب في الزواج منه، إلا أنه ظل "يدبرها"، أي يتبعها طالبًا حبها سنوات طوال، فرُفعا معًا إلى السماء، وظل الدبران اسمًا على مسمى إلى الأبد.

أما في مساء يوم 16 فبراير فيمكن لك أن ترى القمر واقفًا إلى جوار نجم يلمع باللون الأبيض، هذا هو المليك (Regulus) وهو ألمع نجوم كوكبة الأسد (المعروفة بين الناس باسم برج الأسد)، يبعد هذا النجم عنا حوالي 77 سنة ضوئية، ويبلغ عمره بضع مئات الملايين من السنين فقط، يعني ذلك أنه نجم صغير السن مقارنة بالشمس، التي يبلغ عمرها 4.5 مليارات سنة.

ويمكن لك أن ترى القمر واقفًا أعلى نجم آخر وهو "قلب العقرب" Antares مساء يوم 10 يوليو، وقلب العقرب هو نجم يمر حاليًّا بالمراحل الأخيرة في حياته، ولأنه من النجوم العملاقة فمن المتوقع في أي وقت قريب (ربما خلال عدة ملايين من السنوات) أن ينفجر مُحدثًا مستعرًا أعظمَ هائلًا، تاركًا في خلفيته نجمًا نيترونيًّا أو ثقبًا أسود، سيكون حدثًا سماويًّا بديعًا، لكننا للأسف لن نكون هنا لنشهده.

اضف تعليق