لطالما اتسم عالم الحيوان بالإثارة والغموض لما يحتويه من اسرار وغرائب تفوق مستوى الدهشة، فتارة نكتشف انواع جديدة من الحيوانات من خلال الدراسات الاستكشافية والبحثية، وتارة نرى ان لها سلوكيات ومهارات تشبه ما يمتلكه البشر، فمثلا ان إنسان الغاب يتسم بالذكاء المتوقد بالنسبة إلى بني جنسه وبلونه البني المائل للحمرة ويميل للعيش عمرا أطول في حياة الأسر نظرا للرعاية الطبية التي يتلقاها في حدائق الحيوان، وتقول هيئات الحفاظ على إنسان الغاب إنه من حيث شجرة العائلة البيولوجية ينتمي إنسان الغاب لأنواع الغوريلا والشمبانزي الأفريقية المهددة بخطر الانقراض بسبب الصيد الجائر وغير المشروع وسرعة تدمير بيئات الغابات اللازمة لمعيشته.

على هذا الصعيد قضت محكمة استئناف أمريكية بأن القرود تفتقر للأهلية لإقامة دعوى قضائية لحماية حقوق النشر وأنه لا يمكن لجماعة تدافع عن حقوق الحيوان أن تكون وصية قانونية في هذه الأمور في معركة حول ملكية صورة ذاتية (سيلفي) باسمة لقرد معرض للانقراض، من جهة مختلفة، تواجه الحكومة الهندية انتخابات صعبة في العام المقبل لكن يتعين عليها أولا أن تتعامل مع خصم لا يقل دهاء عن أي خصم سياسي: قطعان القرود التي أصبحت مصدر تهديد كبير حول مقراتها في نيودلهي.

فيما يقول باحثون إن أصحاب الحيوانات الأليفة قد يستطيعون الاستفادة من هذه الحيوانات في ممارسة أساليب للسيطرة على الألم المزمن دون الحاجة لدواء، من جانب غريب، وافقت بلغاريا على عدم إعدام البقرة بينكا بعد احتجاجات دولية على خطط لقتلها بسبب عبورها حدود الاتحاد الأوروبي دون أوراق تثبت حالتها الصحية.

بينما اكتشف باحثون في المجر أن تصرفات الكلاب ذات الأوزان العادية والزائدة تتباين حيال المهام المتعلقة بالطعام وقالوا إن ردود فعل الكلاب تشبه ما يمكن توقعه من البشر أصحاب الأوزان العادية والزائدة.

على صعيد اخر، قال مسؤول في إندونيسيا إن قرويين مسلحين بسكاكين ومطارق وهراوات ذبحوا 292 تمساحا انتقاما لمقتل رجل هاجمه تمساح في مزرعة لتربية التماسيح، ونشرت وكالة أنتارا للأنباء صورا ظهرت فيها التماسيح ملطخة بالدماء ومكدسة في كومة كبيرة في منطقة سورونج في إقليم بابوا الغربية بشرق البلاد.

من جهة أخرى، أعادت السلطات في ولاية فلوريدا الأمريكية فتح شاطئ مدينة فرناندينا بيتش في شمال الولاية بعد إغلاقه بسبب وقوع ما يبدو أنه هجوم نادر ومزدوج لأسماك القرش، في اطار مختلف، هرب نمر من نوع الجاجوار من موئله في حديقة أودوبون في نيو أورليانز بالولايات المتحدة صباح السبت وقتل ستة حيوانات قبل الإمساك به مما أجبر الحديقة على إغلاق أبوابها خلال اليوم، الى ذلك أطلق تحالف يضم العاصمة الأمريكية واشنطن وجماعات عامة وخاصة تعدادا يستغرق ثلاثة أعوام لسكان المدينة.. من القطط، ويهدف التعداد الذي بدأ لإحصاء عدد كل القطط في واشنطن على أمل وضع سبل للتعامل مع هذه الكائنات في مختلف أرجاء الولايات المتحدة

توصل علماء إلى أن الماعز ينجذب إلى تعبيرات الوجه المبتسمة للإنسان، وتشير النتائج إلى أن عددا كبيرا من الحيوانات يمكنها قراءة أمزجة الناس أكثر مما كان يُعتقد في السابق، وعرض فريق الباحثين على الماعز مجموعتين من الصور لشخص واحد، تظهر إحداهما تعابير وجه غاضبة وأخرى مبتسمة.

محكمة أمريكية تقضي بعدم أحقية قرد في إقامة دعوى لحقوق الملكية الفكرية

قضت محكمة استئناف أمريكية بأن القرود تفتقر للأهلية لإقامة دعوى قضائية لحماية حقوق النشر وأنه لا يمكن لجماعة تدافع عن حقوق الحيوان أن تكون وصية قانونية في هذه الأمور في معركة حول ملكية صورة ذاتية (سيلفي) باسمة لقرد معرض للانقراض.

ونشأ النزاع القانوني من صورة شهيرة لقرد ناروتو، وهو قرد نادر ذو عرف يعيش في محمية طبيعية التقطها القرد لنفسه باستخدام كاميرا تركها المصور البريطاني ديفيد سلاتر معدة ودون رقابة أثناء زيارة في عام 2011.

وأصبحت صورة القرد المبتسم، التي نشرها سلاتر في كتاب عن الحياة البرية، مشهورة وأدت إلى معركة قانونية طويلة حول من يملك حقوق النشر، الحيوان الذي التقط الصورة أم مصور الطبيعة صاحب الكاميرا.

وقال القضاة في محكمة الاستئناف بسان فرانسيسكو ”ترى المحكمة أن القرد يفتقر إلى الأهلية القانونية لأن قانون الملكية الفكرية لم يسمح للحيوانات بإقامة دعوى قانونية في حالة انتهاك حقوق الملكية“، وأضافت المحكمة أن جماعة الناس من أجل المعاملة الأخلاقية للحيوانات (بيتا) التي أقامت الدعوى بالنيابة عن ناروتو ليست ”صديقة مباشرة“ للقرد بالمعنى القانوني وأنها لم تتمكن من إثبات أن لها علاقة به.

وقال جيف كير المحامي العام لمنظمة بيتا في بيان ”إن حرمانه (ناروتو) من الحق في المقاضاة بموجب قانون الملكية الفكرية الأمريكي يؤكد ما جادلت فيه بيتا طول الوقت بأنه يجري التمييز ضده ببساطة لأنه حيوان وليس من البشر“.

وتقول المنظمة إن القرد هو المالك القانوني للصور التي التقطها. لكن قاضيا اتحاديا في سان فرانسيس، كو قضى في يناير كانون الثاني 2016 بأن قانون الملكية الفكرية لا يطبق على الحيواناتوكان تم التوصل لتسوية خارج المحكمة العام الماضي إذ أعلن محامون يمثلون ناروتو وسلاتر أن سلاتر وافق على التبرع بنسبة 25 بالمئة من أي إيرادات مستقبلية تأتي من الصورة للجماعات الخيرية التي تحمي ناروتو وقرود أخرى من نوعه في إندونيسيا، ولم يتضح حجم الإيرادات التي حصل عليها سلاتر الذي كان قال من قبل، رغم الشهرة التي اكتسبها، إنه باع أقل من مئة نسخة من كتابه، وأقيمت الدعوى أمام محكمة أمريكية بعد أن بدأ بيع كتاب سلاتر في الولايات المتحدة.

نفوق غوريلا أتقنت الحديث مع البشر بلغة الإشارة

قال معهد كاليفورنيا إن الغوريلا كوكو التي يقال إنها أتقنت لغة الإشارة الأمريكية نفقت عن عمر 46 عاما، وأضاف المركز الذي عكف على دراسة الغوريلا في بيان ”يؤسف مؤسسة الغوريلا أن تعلن رحيل محبوبتنا كوكو“ مضيفا أن الغوريلا نفقت أثناء نومها.

وكانت كوكو ضمن عدد قليل من الثدييات ضمن رتبة الرئيسيات يمكنها التواصل باستخدام لغة الإشارة. ومن بين تلك الثدييات أيضا أنثى الشمبانزي واشو بولاية واشنطن وذكر إنسان الغاب تشانتك في أتلانتا.

وقال القائمون على رعاية الغوريلا كوكو إنها كانت تفهم أيضا بعض الحديث باللغة الإنجليزية، ورغم تشكيك بعض العلماء في استخدام كوكو للغة الإشارة فإن الغوريلا التي تنتمي لسلالة السهول الغربية أصبحت سفيرة لنوعها الذي تهدد بقاءه عمليات قطع الأشجار والصيد الجائر في موطنه الأصلي بوسط أفريقيا.

وولدت الغوريلا كوكو في حديقة حيوان سان فرانسيسكو في الرابع من يوليو تموز عام 1971. وقالت المؤسسة إن عالمة تدعى فرانسين ”بيني“ باترسون بدأت في تدريب كوكو بعد عام من مولدها وعلمتها لغة الإشارة.

وظهرت الغوريلا في العديد من الأفلام الوثائقية كما ظهرت مرتين على غلاف مجلة ناشونال جيوجرافيك وكانت إحداها في أكتوبر تشرين الأول عام 1978 في صورة التقطتها كوكو لنفسها في المرآة، وفي 1998، ذاع صيت كوكو على شبكة الإنترنت بفضل ما وصف بأنه أول حوار ”بين الأنواع“، حيث جرى بث تعليقات للغوريلا مثل ”أحب المشروبات“ عبر مترجم بشري لعشرات الآلاف من المشاركين عبر الإنترنت.

القرود تؤرق الحكومة الهندية قبل انتخابات صعبة

تواجه الحكومة الهندية انتخابات صعبة في العام المقبل لكن يتعين عليها أولا أن تتعامل مع خصم لا يقل دهاء عن أي خصم سياسي: قطعان القرود التي أصبحت مصدر تهديد كبير حول مقراتها في نيودلهي.

وتنشر قرود من فصيلة المكاك الريسوسي حمراء الوجه الفوضى وتخطف الطعام والهواتف المحمولة وتقتحم المنازل وتروع السكان داخل وحول العاصمة الهندية، وقال راجيني شارما الموظف بوزارة الداخلية ”يخطفون الطعام كثيرا من الناس أثناء سيرهم وأحيانا يمزقون الملفات والوثائق بعدما يتسللون عبر النوافذ“.

وقبل بدء الجلسة الشتوية للبرلمان أوردت نشرة موزعة على الأعضاء طرقا لمواجهة هجمات القردة ومنها عدم استفزازها أو التواصل بالعين معها مباشرة وعدم إبعاد أي قرد رضيع عن أمه بأي حال، وأدى النمو السريع للمدن في تشريد قرود المكاك مما دفعها إلى اقتحام أماكن معيشة الإنسان بحثا عن غذاء.

ويُقدس الكثيرون في الهند ذات الأغلبية الهندوسية ويطعمون الحيوانات التي يرون أنها تتصل بالإله هانومان الذي يتخذ شكل قرد، وقال اسميتا سنجوبتا الباحث في علم البيئة ”التقليد الاجتماعي-الديني المتمثل في إطعامها أنتج حلقة مفرغة. أصبحت (القردة) معتادة على أن البشر يقدمون لها الغذاء وفقدت إحساسها بالخوف“.

وأضاف ”بدأت تسعى خلف المزيد من الطعام وإذا لم يطعمها البشر تصبح عدوانية“، ويبدو أن القردة ليسوا من أنصار رئيس الوزراء ناريندرا مودي إذ خرب المئات من قرود المكاك خطته لتوصيل الإنترنت اللاسلكي في دائرته الانتخابية، مدينة فاراناسي في عام 2015 حيث التهمت المئات منها كابلات الألياف الضوئية المركبة على طول ضفتي نهر الجانج.

وتتكاثر القرود على نحو سريع في دلهي والولايات المجاورة نظرا لأنها تحظى بوضع حماية لكن لا يوجد أي إحصاء رسمي بأعدادها.

ولجأت الهند لعدة استراتيجيات لمكافحة تهديدها. وقبل عدة أعوام جلبت السلطات أعدادا كبيرة من قرود اللنجور سوداء الوجه التي تخشاها قرود المكاك للتجول في مناطق حيوية وردعها. لكن توقف ذلك بعدما أصبح القانون يحظر إبقاء قرود اللنجور في الأسر، ويوصي إس.إم موهنوت عالم القردة العليا بالتعقيم ونقل الحيوانات إلى الغابات ورفع الحظر عن صيدها لأغراض أبحاث الطب الحيوي واستئناف تصدير قرود المكاك.

الحيوانات الأليفة يمكنها مساعدة المسنين في السيطرة على الألم المزمن

يقول باحثون إن أصحاب الحيوانات الأليفة قد يستطيعون الاستفادة من هذه الحيوانات في ممارسة أساليب للسيطرة على الألم المزمن دون الحاجة لدواء، وكتب فريق الدراسة في دورية (طب الشيخوخة التطبيقي) إن أصحاب حيوانات أليفة تزيد أعمارهم عن 70 عاما ويعانون من آلام مزمنة قالوا إن الحيوانات تدخل على حياتهم الفرح والضحك وتساعدهم على الاسترخاء وتبقيهم نشيطين وتشجعهم على عادات طيبة أخرى يمكن تنظيمها للسيطرة على الألم، وقالت ماري جينيفيتش وهي باحثة زميلة في كلية الصحة العامة بجامعة ميشيجان في مدينة آن أربور ”هناك اهتمام أكبر من أي وقت مضى بكيفية استخدام الناس لاستراتيجيات إدراكية وسلوكية للتحكم في الآلام المزمنة الشائعة مع الاعتماد بشكل أقل على الدواء، وهو ما يرجع إلى حد ما لأزمة تعاطي الأفيون“.

وأضافت في رسالة إلكترونية لرويترز هيلث ”الأمر مهم بشكل خاص للمسنين الذين يتعرضون كثيرا لأضرار جانبية أسوأ للأدوية مقارنة بمن هم أصغر منهم سنا“.

وشكّل فريق البحث مجموعات تركيز من 25 شخصا لديهم كلاب وقطط وعانوا آلاما مستمرة على الأقل لنصف فترة الشهور الستة الماضية، ووصف أصحاب الحيوانات الأليفة كيف أثرت حيواناتهم على أسلوب حياتهم اليومي وصحتهم، بما شمل الألم والإجهاد.

وقالوا إن حيواناتهم زادت من المشاعر الإيجابية وكان لوجودها تأثير مسكن وشجعتهم على القيام بأنشطة حتى وإن كانوا يشعرون بالألم وسهلت التواصل الاجتماعي مع الغير وشجعتهم على اتباع نمط ثابت لقضاء اليوم والنوم.

وقالت إحدى المشاركات ”توفي رفيقي قبل عامين ثم قاضاني أبناؤه لذا كان وقتا صعبا جدا“، وأضافت ”لا أعتقد أني كنت سأنهض من الفراش لولا الكلب. كنت سأرقد دون أن أتحرك لأن الأمر كان مروعا جدا“، وقدمت الحيوانات أيضا لأصحابها الحب والرفقة والتواصل العاطفي إضافة إلى الإحساس بالمسؤولية ووجود هدف للحياة واحتياج كائن حي آخر لهم، وقالت جينيفيتش ”المشاعر الإيجابية مسكن طبيعي للألم، وتؤثر في كيمياء المخ تماما كما تفعل الأدوية“.

البقرة البلغارية الشاردة بينكا تنجو بحياتها بعد احتجاج دولي

وافقت بلغاريا على عدم إعدام البقرة بينكا بعد احتجاجات دولية على خطط لقتلها بسبب عبورها حدود الاتحاد الأوروبي دون أوراق تثبت حالتها الصحية، وشردت بينكا من قطيعها قرب قرية مازاراتشيفو البلغارية الشهر الماضي ثم عبرت حدود الاتحاد الأوروبي حتى وصلت إلى صربيا المجاورة، وعندما عادت بعد أسبوعين قررت السلطات إعدامها لعدم وجود أوراق تثبت حالتها الصحية وفقا لإرشادات دخول الحيوانات إلى دول الاتحاد.

لكن قصة بينكا أثارت احتجاجات دولية على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا في بريطانيا حيث صور مؤيدو الانفصال عن الاتحاد الأوروبي البقرة على أنها إحدى ضحايا بيروقراطية بروكسل، ووقع مؤيدون لحقوق الحيوان، ومنهم السير بول ماكارتني مغني فريق البيتلز السابق، على عرائض تطالب حكومة بلغاريا بإنقاذ البقرة البالغة من العمر خمس سنوات، ووافقت وكالة سلامة الغذاء في بلغاريا على مراجعة حالة البقرة بينكا وقالت يوم الاثنين إن نتائج الفحوص أثبتت سلامتها، وقالت الوكالة في بيان ”من المتوقع أن يُسمح بعودتها إلى منزلها السابق في قرية مازاراتشيفو مطلع الأسبوع المقبل“.

الكلاب قد تساعد في بحث سلوكيات البشر تجاه الطعام

اكتشف باحثون في المجر أن تصرفات الكلاب ذات الأوزان العادية والزائدة تتباين حيال المهام المتعلقة بالطعام وقالوا إن ردود فعل الكلاب تشبه ما يمكن توقعه من البشر أصحاب الأوزان العادية والزائدة، وقال الباحثون، الذين أعدوا الورقة البحثية وهم من جامعة أوتفوش لوراند بالعاصمة المجرية بودابست، إن الدراسة تشير إلى أن من الممكن استخدام الكلاب كنماذج في الأبحاث المستقبلية بشأن أسباب إصابة البشر بالسمنة وآثارها النفسية على الإنسان، وفي الدراسة، وضع الباحثون إناءين أمام عدد من الكلاب وأحدهما به وجبة جيدة والآخر فارغ أو به وجبة أقل جاذبية.

وتبين أن الكلاب أصحاب الأوزان العادية واصلت تنفيذ التعليمات بفحص الإناء الثاني الذي يحتوي على الوجبة الأقل جاذبية بينما رفضت الكلاب السمينة ذلك بعد مرات قليلة، وقالت قائدة فريق البحث أورسوليا توردا ”توقعنا أن تفعل الكلاب ذات الوزن الزائد أي شيء للحصول على طعام لكننا رأينا العكس في هذا الاختبار“.

وأضافت ”إذا كان الوضع غير مؤكد ولا يمكنها العثور على طعام، لا تميل الكلاب السمينة إلى بذل طاقة للبحث عن طعام. فالمهم بالنسبة لها هو العثور على الطعام الجيد بأقل جهد ممكن“، وقال البحث الذي نشرته دورية الجمعية الملكية للعلوم المفتوحة إن هذا السلوك ينطوي على تشابه محتمل مع سلوك أصحاب الوزن الزائد الذين ينظرون إلى الطعام على أنه مكافأة.

قرويون في إندونيسيا يقتلون قرابة 300 تمساح في هجوم انتقامي

قال مسؤول في إندونيسيا إن قرويين مسلحين بسكاكين ومطارق وهراوات ذبحوا 292 تمساحا انتقاما لمقتل رجل هاجمه تمساح في مزرعة لتربية التماسيح، ونشرت وكالة أنتارا للأنباء صورا ظهرت فيها التماسيح ملطخة بالدماء ومكدسة في كومة كبيرة في منطقة سورونج في إقليم بابوا الغربية بشرق البلاد.

وقال رئيس وكالة الحفاظ على الموارد الطبيعية في بابوا الغربية إن رجلا في الثامنة والأربعين من عمره دخل مزرعة التماسيح وكان غالبا يجمع العشب لإطعام ماشيته عندما تعرض للهجوم، وقال باسار مانولانج في بيان ”سمع موظف أحدهم يصرخ طلبا للمساعدة وهرع إليه ورأى التمساح يهاجمه“، وأضاف أن القرويين دخلوا المزرعة بعد دفن الرجل يوم السبت وقتلوا كل التماسيح فيها، وقال إن المزرعة حصلت على تصريح في 2013 لتربية تماسيح المياه المالحة وتماسيح غينيا الجديدة المحمية من أجل الحفاظ على نوعها وأيضا سمح التصريح للمزرعة بالاستفادة من بعض هذه الحيوانات، وأضاف مانولانج أن أحد الشروط كان عدم إيذاء تلك الزواحف للسكان، وقال ”لمنع تكرار ذلك يتعين على صاحب تصريح المزرعة تأمين المناطق المحيطة“ وأشار إلى أن وكالته تتعاون مع تحقيق الشرطة.

سكان محليون ينظرون إلى مئات التماسيح قتلها قرويون في إندونيسيا انتقاما لمقتل رجل هاجمه تمساح يوم 14 يوليو تموز 2018. صورة لرويترز يحظر استخدامها في إندونيسيا. يحظر بيع الصورة للحملات التجارية أو التحريرية في إندونيسيا، وأضاف ”التماسيح هي مخلوقات الله وتحتاج للحماية أيضا“.

إعادة فتح شاطئ بولاية فلوريدا الأمريكية بعد هجوم مزدوج نادر لأسماك القرش

أعادت السلطات في ولاية فلوريدا الأمريكية فتح شاطئ مدينة فرناندينا بيتش في شمال الولاية بعد إغلاقه بسبب وقوع ما يبدو أنه هجوم نادر ومزدوج لأسماك القرش، وقال بيان لمدينة فرناندينا بيتش إن إدارة الإطفاء في فرناندينا بيتش تلقت اتصالا في ساعة متأخرة من بعد ظهر الجمعة بأن سمكة قرش عضت رجلا عمره 30 عاما. وبعد ذلك بثلاث دقائق تلقت اتصالا ثانيا بأن شخصا عمره 17 عاما تعرض للعض على بعد ما يزيد قليلا عن ميل جنوبي الشاطئ، وأغلقت السلطات الشاطئ على الفور ولكنها أعادت فتحه يوم السبت مع مراقبة هيئة الإنقاذ المياه لرصد أي ”أحياء بحرية خطيرة“.

وهجمات القرش شائعة في فلوريدا مع الإبلاغ عن عشرات الهجمات في الولاية سنويا ولكنها تحدث عادة في المياه الواقعة قبالة شواطئ الأطلسي الجنوبية ونادرا ما تحدث في أقصى شمال الولاية التي تقع فيها فرناندينا بيتش.

وقالت إدارة شرطة المدينة في بيان إن داستن ثيوبولد (30 عاما) أصيب بتمزقات وجروح غائرة في قدمه اليمنى نتيجة العضة. وقالت إدارة الإطفاء إن الشخص البالغ عمره 17 عاما،الذي لم تُعلن هويته،أصيب بجروح غائرة في قدمه، وقالت المدينة إن كلاهما حالته مستقرة وغير مصاب بجروح تمثل خطورة على حياته.

نمر يهرب من موئله في حديقة حيوانات نيو أورليانز ويفترس ستة حيوانات

هرب نمر من نوع الجاجوار من موئله في حديقة أودوبون في نيو أورليانز بالولايات المتحدة صباح السبت وقتل ستة حيوانات قبل الإمساك به مما أجبر الحديقة على إغلاق أبوابها خلال اليوم، وقالت الحديقة إنه تم الإبلاغ عن هروب الجاجوار الذكر في نحو الساعة 7.20 صباحا بالتوقيت المحلي (1220 بتوقيت جرينتش) عندما كانت الحديقة مازالت مغلقة أمام الجمهور. وافترس النمر أربعة حيوانات من الألبكة الشبيهة باللاما وطائر إيمو وثعلبا في موائل قريبة قبل أن يتمكن فريق بيطري من الحديقة من تخديره بعد أقل من نصف ساعة، وقالت الحديقة إنه لم يصب أي إنسان في هذه العملية.

ولم يتضح على الفور كيف استطاع النمر الخروج من موئله وقال مسؤولو الحديقة إنهم يحققون في هذا الأمر، وقال المسؤولون إن من المرجح أن يكون هجوم الجاجوار على الحيوانات الأخرى يتعلق بالسيطرة على الأرض وليس ناجما عن رغبة في الاصطياد من أجل الطعام.

كم عدد القطط بالمدينة؟.. تعداد تجريه واشنطن

أطلق تحالف يضم العاصمة الأمريكية واشنطن وجماعات عامة وخاصة تعدادا يستغرق ثلاثة أعوام لسكان المدينة.. من القطط، ويهدف التعداد الذي بدأ لإحصاء عدد كل القطط في واشنطن على أمل وضع سبل للتعامل مع هذه الكائنات في مختلف أرجاء الولايات المتحدة، وقال القائمون على مشروع (تعداد القطط في واشنطن) إنهم سيستعينون بالكاميرات وأخذ بيانات من المنازل وتقنيات أخرى لتحديد عدد القطط في بيوت وشوارع المدينة التي يعيش بها 690 ألف نسمة، ويقول داعمو المشروع إن معرفة عدد القطط في المدينة سيساعد دور رعاية الحيوان على تخصيص الموارد بشكل أفضل وخبراء الحياة البرية على متابعة القطط كما سيساهم في التحكم في عدد قطط الشوارع، ومن المتوقع استكمال التعداد في يونيو حزيران 2021.

ويعيش قط أو قطة واحدة على الأقل في واحد من كل ثلاثة منازل أمريكية، أي أن هناك أكثر من 74 مليون قط وقطة بالمنازل في أنحاء البلاد وفقا لأرقام الرابطة الأمريكية للطب البيطري لعام 2012، ووجدت دراسة أجراها خبراء من الحكومة الأمريكية ونشرت عام 2013 أن القطط هي السبب الرئيسي لموت طيور وثدييات صغيرة لأسباب ترجع في جانب منها لعدد قطط الشوارع الضخم.

ما حقيقة "الحمار الوحشي الزائف" في حديقة حيوانات بمصر؟

نفت حديقة حيوان مصرية أنها طلت حمارا بخطوط تشابه خطوط الحمار الوحشي، وذلك بعد انتشار صورة تزعم ذلك على فيسبوك، ونشر محمود سرحان الصور على فيسبوك بعد زيارة حديقة حيوان في القاهرة.

وبخلاف حجمه الصغير وأذنيه اللتين تختلفان عن أذني الحمار الوحشي، أظهرت الصور بقعا سوداء على وجه الحمار، وانتشرت الصور سريعا، وبدأ الخبراء بإدلاء رأيهم عن الفصيلة التي ينتمى إليها الحيوان.

وقال طبيب بيطري اتصل به موقع إلكتروني محلي إن أنف الحمار الوحشي سوداء بينما الخطوط على جسمه اكثر انتظاما وتوازيا، وزعم سرحان أن الحديقة في حوزتها حماران وحشيان، وإن الاثنين زائفان وتم تلوينهما، وعندما اتصلت اذاعة نجوم إف إم بمحمد سطان، بمدير حديقة الحيوان، أكد سلطان في الاتصال إن الحيوان لم يكن مزيفا.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها حديقة حيوان بخداع جمهورها، وفي عام 2009 طلت حديقة حيوان في غزة حمارا ليبدو كحمار وحشي لأنها لم تجد سبيلا لتخطي الحصار الاسرائيلي.

الماعز "يحب الأشخاص المبتسمين"

توصل علماء إلى أن الماعز ينجذب إلى تعبيرات الوجه المبتسمة للإنسان، وتشير النتائج إلى أن عددا كبيرا من الحيوانات يمكنها قراءة أمزجة الناس أكثر مما كان يُعتقد في السابق، وعرض فريق الباحثين على الماعز مجموعتين من الصور لشخص واحد، تظهر إحداهما تعابير وجه غاضبة وأخرى مبتسمة.

وقال الباحثون في دراستهم، التي نُشرت في دورية "أوبن ساينس" العلمية، إن الماعز اتجه مباشرة نحو تعابير الوجه المبتسمة، وأشارت النتائح إلى أن قدرة الحيوانات على إدراك تعبيرات وجه الإنسان ليست قاصرة على تلك الحيوانات التي لها تاريخ طويل من مرافقة الإنسان، مثل الكلاب والخيول، وأظهرت أنه يمكن للحيوانات الداجنة لأغراض الغذاء، مثل الماعز، حل شفرة إشارات الوجه البشري، وأجريت الدراسة في محمية باتركوبس في مقاطعة كنت بالمملكة المتحدة، ووضع آلان ماكليغوت، المشارك في الدراسة والأستاذ في كلية كوين ماري في جامعة لندن، وزملاؤه أزواجا من مجموعات الصور السوداء والبيضاء بحجم 1.3 متر على أحد الجدران، ثم فكت قيود الماعز لاستكشاف مجموعات الصور وتمييزها.

هل يساعدنا حيوان اللاما في القضاء على الأنفلونزا؟

لجأ علماء في الولايات المتحدة إلى حليف غير متوقع في مساعيهم الرامية إلى تطوير علاج جديد للأنفلونزا، فقد استخدم الباحثون حيوان اللاما في إنتاج علاج قد يستطيع مكافحة جميع سلالات الأنفلونزا، بما فيها أي أنواع جديدة.

ويعد فيروس الأنفلونزا من أصعب الفيروسات التي نواجهها، إذ يمكنه تطوير شكله باستمرار. وهذا هو السبب وراء الحاجة إلى جرحة جديدة من اللقاح كل شتاء، علما بأنه قد يفقد في بعض الأحيان فعّاليته، ويسعى العلماء باستمرار إلى الوصول إلى طريقة للقضاء على جميع أنواع الأنفلونزا، بغض النظر عن السلالة أو مدى تحورها.

وهنا يأتي دور حيوان اللاما الذي ينتج أجسامًا مضادة دقيقة للغاية بصورة مذهلة مقارنة بأجسامنا، وتميل الأجسام المضادة التي تنتجها أجسامنا إلى مهاجمة أجزاء سطحية من الفيروس، وهذا هو الجزء الذي قد يتغير بسهولة.

لكن الأجسام المضادة في حيوان اللاما، التي تتيمز بدقة حجمها، تستطيع الوصول إلى إجراء لا يستطيع فيروس الأنفلونزا تغييرها.

ونقل فريق الباحثين في معهد سكريبس للأبحاث في كاليفورنيا إلى عدد من حيوانات اللاما عدة أنواع من الإنفلونزا لاستثارة رد فعل الجهاز المناعي لديها، وقام الفريق بفحص دم اللاما للعثور على أقوى الأجسام المضادة التي يمكنها مهاجمة أكبر عدد من سلالات الأنفلونزا، واختار العلماء أربعة أجسام بعينها، ثم بدأوا في تشكيل مجموعتهم الخاصة من الأجسام المضادة المركبة، واختبرت تلك الأجسام على الفئران التي نقلت إليها جرعات مميتة من الأنفلونزا، وقال إيان ويلسون، أحد الباحثين في الدراسة، لبي بي سي: "إنها فعّالة للغاية. كان هناك 60 نوعا مختلفا من الفيروسات المستخدمة في التجرية، وكان هناك نوع واحد فقط لم يتم القضاء عليه، وهو نوع من الفيروسات التي لا تصيب الإنسان"، وأضاف أن "الهدف هنا هو اكتشاف شيء ما يمكنه العمل من موسم لآخر، وكذلك حمياتك من الأوبئة المحتملة عند ظهورها"، وتعد الدراسة الجديدة، الذي نشرت نتائجها في دورية "ساينس"، في مراحل البحث الأولى، ويرغب الباحثون في إجراء مزيد من الاختبارات قبل بدء تجاربهم على الإنسان.

ببغاوات مدمنة على الأفيون تكبد المزارعين خسائر فادحة في الهند

شكا مزارعو الأفيون في الهند من تلف محاصيلهم من ذلك النبات الذي يُزرع لأغراض طبية، بسبب ببغاوات أدمنت التغذي عليه، وقال مزارعون في ولاية مادهيا براديش إنه فضلا عن موسم غير منتظم لسقوط الأمطار، كان تأثير الببغاوات شديدا على محاصيلهم، وأضافوا أن مساعي ترهيب الطيور باستخدام مكبرات الصوت لم تحدث أثرا كبيرا في الوقت الذي لم تقدم فيه السلطات المحلية أي مساعدة.

وحذر المزارعون من أن تلك الببغاوات تكبدهم خسائر فادحة، ونشرت وكالة أنباء آسيا الدولية الهندية تغريدة تضمنت لقطات فيديو لببغاء يطير حاملا زهرة خشخاش كاملة، ويورّد المزارعون ما ينتجونه من ذلك الأفيون إلى شركات الأدوية ولديهم تصريح بزراعته.

وقال مزارع يدعى ناندكيشور لقناة "إن دي تي في" التلفزيونية إنه لجأ إلى استخدام مكبرات صوت، وحتى إطلاق الألعاب النارية لترهيب الطيور، وأضاف مفسرا أن زهرة الخشخاش الواحدة تنتج من 20 إلى 25 غراما من الأفيون، لكن "مجموعة كبيرة من الببغاوات تتغذى على النبات من 30 إلى 40 مرة يوميا، والبعض منها يطير حاملا زهور الخشخاش".

وقال : "لا أحد يستمع إلى مشكلاتنا. من سيعوضنا عن تلك الخسائر؟"، وأشار أر إس تشاونداوات، اختصاصي نبات الأفيون في كلية البستنة في ماندساور، قائلا لصحيفة "ديلي ميل" إن الأفيون يمنح الطيور طاقة فورية، مثل تأثير الشاي أو القهوة على الإنسان، وقال إنه بمجرد تجربة الطيور لهذا الغذاء، سرعان ما تقع فريسة لإدمانه.

جلود أسماك القرش تُلهم باحثين للتصدي للبكتيريا

يعكف باحثون على تطوير نسخ اصطناعية من جلود أسماك القرش، على أمل استخدامها يوما في المستشفيات للحد من عدوى الإصابات البكتيرية، وقد طور بعض الباحثين نسخا من تصميم تلك الجلود المسننة للحصول على أسطح مقاومة للطحالب والبكتيريا.

ويدرس العلماء في الوقت الراهن كيفية الاستفادة من تقنية لصناعة جلود تعرف باسم "شاركليت" في المستشفيات، حيث يمثل الحفاظ على أسطح خالية من البكتيريا قضية اهتمام رئيسية للمهتمين بشؤون الصحة، وتلجأ بعض المنشآت الطبية إلى عنصر النحاس الذي يتفاعل مع عمليات الخلايا في طيف متنوع من الميكروبات، مما يجعله ساما لبعض أنواع البكتيريا، لكن المادة المستوحاة من جلد سمك القرش تعمل بشكل مختلف يُصعّب على البكتيريا الالتصاق بها في المقام الأول.

ويمكن تغطية الأسطح التي تُستخدم بشكل مستمر، كمقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة، بتلك المادة، على أمل الحد من معدلات الإصابة بأمراض خطيرة مثل عدوى المكورات العنقودية الذهبية.

وقد ظهرت فكرة استخدام تقنية جلود شاركليت عام 2002، عندما طلبت البحرية الأمريكية من أنتوني برينان، أستاذ هندسة المواد بجامعة فلوريدا، أن يفكر في طرق لوقف نمو الطحالب البحرية على السفن.

وكانت البحرية الأمريكية تكافح نمو الطحالب عادة باستخدام طلاءات سامة، والتي كانت تكبد البحرية تكلفة مرتفعة وجهدا كبيرا لطلاء السفن، ولاحت الفكرة لبرينان عندما لاحظ غواصة تعود إلى الميناء، فذكره المشهد بـ "حوت يدخل المرفأ متثاقلا".

فتساءل برينان عن أي الحيوانات البحرية بطيئة الحركة لا تتعرض أسطحها للاتساخ، وكان الجواب هو سمك القرش، وبالنظر إلى جلد سمك القرش، لاحظ برينان نمطا يشبه سطح الماس المعين الأضلاع، والتي تكون أضلاعه دقيقة جدا.

ويتطلب مثل هذا السطح طاقة أكبر من البكتريا للالتصاق به، فلا تجد غير البحث عن مكان آخر أو الموت، وتعرف مثل تلك التقنية، المستلهمة من العالم الطبيعي ومملكة الحيوان، بمحاكاة الطبيعة، ومن أمثلة تلك التقنية التي تحاكي الطبيعة، استلهام أجزاء من فم البعوض في تصميم إبرة جراحية لا تسبب ألما، واستلهام البراغيث الثلجية في تحسين عملية نقل الأعضاء المتبرع بها، مثال آخر، قصة طائر الرفراف (صائد السمك) وقطار الرصاصة (السريع)، وكان قطار الرصاصة الياباني الشهير اعتاد إصدار صوت مدوّي في تنقله عبر الأنفاق.

وكانت تلك الضوضاء تزعج الحياة البرية وتقلق راحة المسافرين، وتقض مضاجع الناس في المنازل القريبة، ولكن بفضل حب مشاهدة الطيور، تمكن مهندس من علاج المشكلة بعد أن ألهمه طائر الرفراف (صائد السمك).

ودرس المهندس إيجي ناكاتسو منقار الطائر ولاحظ أن قُطره يستدق عند الطرف ويأخذ في الاتساع حتى يبلغ أقصاه عند رأس الطائر مما يقلل الأثر الناتج عن ارتطام الطائر بالماء لاصطياد السمك، وأدى تصميم مقدمة ذلك القطار الياباني على غرار منقار طائر الرفراف إلى تقليل مقاومة الهواء، مما يسمح بحركة أكثر هدوءا وفعالية عبر الأنفاق.

انقر لاضافة تعليق