يتفنن بعض الاشخاص بالكذب على هذا او ذاك، واكيد انك كنت ضحية احدهم في موقف استطاع ان يخدعك وظننت فيه انه صادق. ولكيل ا تنخدع ثانية اليك وصفة سيكولوجية في الكشف عمن يكذب عليك نلخصها بالآتي:

ان نظرات أعين الكاذبين يمكن ان تكون أداة للكشف عن كذبهم وخداعهم. فالشخص الكاذب يتفادى النظر إليك حتى لا تكشف عينه مشاعر القلق والخوف التي تعتريه، ذلك أن العين تشي بالقلب. ولهذا نقول لمن نشك في قوله: «أشو خلّي عينك بعيني». وغالبا ما يرفض الكاذب أن يقف أو يجلس أمامك وجها لوجه، وان جلس فأنه ينظر الى الأسفل، بعكس ان تنظر الى كلب او قطة، فانهما يضعان اعينهما بعينيك لأنهما صادقان!.

والكاذبون قليلا ما يبتسمون، واذا هم ابتسموا فعلوها بتكلّف، تكشفه عضلات الوجه الخاصة بالفرح، فملامح وجوهنا وابتساماتنا العفوية، تظهر ما في داخلنا من مشاعر وانفعالات على الوجه كله فيما الابتسامة المصطنعة تؤثر في جانب واحد من الوجه!

والكاذب يحك خلف أذنه وظهر عنقه، وكثيرا ما يلمس أنفه، وتفسير ذلك ان الكذب يجعل اطراف الأعصاب الدقيقة في الأنف تستشعر وخزا خفيفا يستدعي حكها بلمسة خفيفة. ولك أن تلاحظ أننا غالبا ما نغطي افواهنا، عيوننا، آذاننا بايدينا عندما نسمع او نرى كذبا او خداعا، او نتكلم كذبا أو خداعا. واعلم ان صاحبك اذا غطى فمه وانت تتكلم فان ذلك يعني أنه يشعر أنك تكذب، واذا قام بفرك عينه وانت تتحدث اليه فهذا يعني انه لا يريد النظر الى كذبة انت تقولها، تلك دلالات قد لا تصدق على كل الأفراد ولا في كل الحالات، غير أنها تساعد فعلا في التشخيص ان استخدمتها «صح» وحذار ان تستخدمها مع شريك حياتك!.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

انقر لاضافة تعليق