أمراض مزمنة تنذر بالوفاة مبكرا... هذه خلاصة ما يمكن أن يحدث لجسم الإنسان الذي اعتاد أن يأكل الوجبات السريعة بصفة يومية، فبحسب خبراء التغذية فإن من يأكل وجبة سريعة، يوميا، مثل سلاسل مطاعم شهيرة منتشرة عبر أنحاء العالم، يعرض صحته لمخاطر جمة، وربما يصاب بأمراض مزمنة تنذرُ بالوفاة المبكرة.

تحدث خبراء عن أن أبرز المخاطر التي يتعرض لها آكلي الوجبات السريعة يوميا، هو أنه يصبح معرضا بشدة للإصابة بداء السكري، والسبب بحسب خبراء في التغذية أن الجسم الذي يتناول وجبة سريعة غنية بالكربوهيدرات البسيطة، سرعان ما يفرز هرمون الأنسولين من أجل خفض مستوى السكر، وهو ما يؤدي إلى رفع الأنسولين نفسه.

ويستطيع جسم الإنسان أن يتعامل مع هذا الارتفاع المفاجئ للأنسولين بين الفترة والأخرى، لكن تكراره بشكل يومي يسبٍب مقاومة الأنسولين والنوع الثاني من السكري يشار إلى أن النوع الثاني من السكري ربما يعتبره البعض غير خطير، لكنه وبحسب إحصاءات عالمية يشكل سابع أسباب الوفاة في الولايات المتحدة مثلا، وبالتالي، لا مجال للاستهانة به، أيضا فإن الوجبات السريعة تؤثر وبشكل مباشر على القلب عن طريق الدهون المشبعة بها، وهذا يعني أن تناول وجبة واحدة يوميا يمثل الحد الأقصى من الدهون المسموح بها، وربما تجاوزه.

في حين أنه يصبح من المؤكد أن يأكل الإنسان في يومه على الأقل مرتين بجانب هذه الوجبة، وبما أن الوجبات السريعة تقدم عادة إلى جانب البطاطس المقلية، فإن الجسم يتلقى نسبة كبيرة من الدهون المتحولة التي تسبب أمراضا مثل الكولسترول.

أيضا تؤثر الوجبات السريعة على زيادة الوزن، وبالتالي هي أحد العوامل الأساسية في تفشي مرض السمنة، وذلك عن طريق تجاوز آكلها عدد السعرات الحرارية، والتي تصل في وجبة واحدة حاجز الألف، في حين أن جسم الإنسان البالغ يحتاج عادة بين ألفين و2500 سعرة حرارية خلال اليوم بأكمله.

وتعمل الوجبات السريعة أيضا على تراكم الدهون في منطقة البطن على وجه التحديد، وذلك بسبب كمية الكربوهيدرات بكثرة، بينما يتطلب التخلص من هذا العبء جهدا شاقا، وبعيدا عن السمنة والقلب ومرض السكري، فإن اشتمال الوجبات السريعة على عنصر "الصوديوم" هو أحد العوامل الأساسية التي تعمل على زيادة ارتفاع ضغط الدم لدى آكليها يوميا.

وفوق كل ذلك وبعيدا عما يحدث للجسد عضويا، فإن تناول الوجبات السريعة بانتظام يومي وما تشتمل عليه من مادة الفثالات الكيميائية الموجودة في أطعمة مثل البرغر، يؤدي بشكل كبير إلى التأثير على الخصوبة!

أيضا فإن الانتظام على أكل تلك الوجبات يؤدي إلى الشعور الدائم بالخمول، إلقاء اللوم على السكريات البسيطة والدقيق الأبيض والكربوهيدرات الفارغة مثل البطاطس المقلية، وهي موجودة بكثرة في الوجبات السريعة، أيضا من مضارها على الجسد هو أنها تسبب الإمساك، لأنه من المعلوم أن الألياف الغذائية تلعب دورًا مهيمنًا في الجهاز الهضمي، حيث تساعد في الحفاظ على عمله بشكل صحيح لأنها تساعد في إزاحة الفضلات خارج الجسم، لسوء الحظ، لا تحتوي معظم الأطعمة السريعة على محتويات عالية من الألياف الغذائية.

الوجبات السريعة "عدوى بكتيرية" مدمرة!

توصل باحثون إلى أن الوجبات السريعة لها تبعات سلبية على الجسم بشكل عام والدماغ بشكل خاص. ولا تقتصر المخاطر على المدمنين على أكلها فحسب، بل حتى على على من يتناولها بين حين لآخر.

كشفت نتائج دراسة علمية قام بها فرع بحوث التمثيل الغذائي لدى معهد "ماكس بلانك" الألماني بكولونيا أن الوجبات الغنية بالدهون والسكر لها تأثير سلبي على الدماغ. ويظهر ذلك التأثير بعد مرور ثلاثة أيام فقط على تناولها. وحسب الدراسة فإن الدماغ يدافع عن نفسه بعد أكل تلك الوجبات ويتفاعل معها بنفس الطريقة التي يتفاعل بها مع البكتيريات التي يتعرض لها الجسم. وتوصل الباحثون إلى تلك النتيجة بعد قيامهم بتجربة قاموا خلالها بتقديم وجبات سريعة نموذجية ذات نسبة عالية من الدهون والسكر وقليلة الألياف للفئران لمدة شهر، وفقًا لمقال نشرته صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار.

ولاحظ الباحثون ظهور تفاعلات التهابية شديدة كالتي تحدث بسبب العدوى البكتيرية. وبسبب تلك الوجبات تم إنتاج عدد كبير من الخلايا المناعية والتي عززت من نسبة الإصابة بمرض السكري وتكلس الأوعية الدموية. وفي نهاية التجربة أصيبت الفئران بتكلسات في القلب وماتت في غضون شهرين حسب موقع "بونته" الألماني.

ورغم وجود فرق كبير بين الفئران والبشر في التركيبة الجسدية والدماغية إلا أن نتائج الدراسات حول البشر كشفت أن مستهلكي الوجبات السريعة يموتون في المتوسط بعد 50 إلى 60 عامًا بسبب نظامهم الغذائي غير الصحي.

وأظهرت نتائج التجارب التي قام بها الباحثون أن جهاز المناعة يتغير باستمرار عندما يتناول المرء وجبات سريعة كالبيزا والهامبرغر أو البطاطس المقلية الخ. حتى عندما يقوم الشخص بتغيير نظامه الغذائي فإن جسمه يطلق المزيد من الناقلات العصبية الالتهابية عندما يستهلك مرة أخرى الأطعمة الدهنية أو التي تحتوي على نسب كثيرة من السكر. ويبقى الجسم في حالة تأهب متواصلة ويتفاعل فورا مع أي "هجوم" آخر من الوجبات غير الصحية.

فحتى عندما نتناول وجبات غير صحية لفترة قصيرة فإننا نعرض جسمنا للخطر. ولا يعرف الباحثون كم من الوقت يحتاجه جسم الإنسان حتى يتخلص من "حالة التأهب" تجاه الوجبات غير الصحية التي تناولها الشخص في السابق. وهذا يعني أن الأوان يمكن أن يكون قد فات فعلا أمام الأشخاص الذين كانوا يواظبون على تناول الوجبات السريعة.

وكشفت دراسة سابقة أنجزها باحثون بجامعة سيدني الأسترالية أن من بين مخاطر النظام الغذائي غير الصحي هو أنه يولد لدى الشخص الرغبة في أكل المزيد ويغيب عندهم الشعور بالشبع. وقسم باحثون 105 متطوعًا شابًا يتمتعون بصحة جيدة إلى مجموعتين؛ المجموعة الأولى تتناول وجبات صحية؛ بينما الثانية تتناول الوجبات السريعة المليئة بالدهون. وبينما كانت أصحاب المجموعة الأولى يضبطون أنفسهم ويأكلون بشكل منظم، ازدادت لدى المجموعة الثانية الشهية للمزيد من الوجبات غير الصحية، حسب موقع الصحيفة الألمانية "أوغسبورغر ألغماينه".

ومن بين النتائج الصادمة لمحبي الوجبات السريعة أن التغذية غير الصحية وغير المتوازنة لها عواقب أسوأ بكثير مما كنا نظن في السابق. من بين المؤشرات على ذلك، أن متوسط العمر المتوقع مثلا في الولايات المتحدة ينخفض مرة أخرى. ومن المرجح أن تموت الأجيال القادمة في وقت أبكر من آبائهم وأجدادهم. ومن بين أبرز الأسباب عامل السمنة الناتجة عن سوء التغذية.

ويطالب الخبراء المسؤولين بالقيام بإجراءات لتفادي ذلك منها برمجة حصص في المدرسة لتعليم النظام الغذائي الصحي حتى يتعلم الأطفال مقاومة الإغراءات المستمرة للوجبات السريعة.

"مادة خطيرة" في الوجبات السريعة.. دراسة تدق جرس إنذار

إن الأمر أخطر من الكوليسترول والسعرات الحرارية والكربوهيدرات. هذه خلاصة دراسة جديدة كشفت وجود ما هو أخطر من ذلك في الوجبات السريعة.

وطلب باحثون من جامعة جورج واشنطن عشرات الوجبات السريعة من المطاعم وعملوا على تحليل عناصرها الغذائية، ليجدوا مادة الفثالات، التي تستخدم لجعل البلاستيك مرنا، في 80 بالمئة من العينات.

وتستخدم الفثالات في صنع مئات المنتجات الصناعية مثل الصابون والشامبو والأكياس البلاستيكية، وترتبط هذه المادة بالعديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك السرطان وتلف الكبد والعقم، بالإضافة إلى صعوبة التعلم واضطراب الانتباه لدى الأطفال.

واختار الباحثون وجبات سريعة من علامات تجارية شتى، وكان معيار انتقاء قائمة الوجبات اعتمادا على أكثرها مبيعا، وهي الهامبرغر والبطاطا المقلية والبيتزا بالجبن والدجاج المقلي، وكانت العناصر المصنوعة من اللحوم تحتوي على مستويات أعلى من الفثالات مقارنة بالبطاطا المقلية وبيتزا الجبن، بحسب نتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة علوم التعرض وعلم الأوبئة البيئية، ومن بين الأطعمة التي حللها الباحثون، احتوت 81 بالمئة منها على نوع من الفثالات تسمى DnBP، والتي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض الربو.

ورجح الباحثون وصول مادة الفثالات إلى هذه الوجبات الغذائية خلال سلسلة التوريد، أو من خلال معدات المعالجة والتعبئة والقفزات البلاستيكية التي يرتديها الموظفون، وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة، آمي زوتا، إن الدراسة تثير مخاوف من أن الأميركيين من ذوي الدخل المنخفض يتعرضون بصورة أكثر من غيرهم للفثالات.

وأضافت أن مطاعم الوجبات السريعة تنتشر بصورة أكبر في الأحياء الفقيرة، مقارنة بمنافذ بيع الأطعمة الصحية التي تركز على الخضراوات والفواكه، وقالت إنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان الأشخاص الذين يعيشون في مثل هذه "الصحاري الغذائية" معرضون بشكل أكبر لخطر التعرض لهذه المواد الكيميائية الضارة، وكان تقرير لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها وجد في عام 2019 أن السود غير اللاتينيين تعرضوا لمادة الفثالات بشكل أكبر مقارنة بالبيض.

تنوي الابتعاد عن الوجبات السريعة.. حسناً تفكر، ولكن احذر من أعراض الانسحاب!

إذا كنت تفكر في الإقلاع عن تناول الوجبات السريعة، فتوقع أن تعاني لمدة أسبوع على الأقل من أعراض مشابهة لأعراض الانسحاب التي يعاني منها المدمنون عند الإقلاع عن تعاطي المخدرات.

فوفقاً لدراسة أجراها باحثون في قسم علم النفس بجامعة ميشيغان الأمريكية في عام 2018، فإن الأطعمة عالية المعالجة كالمعجنات والبيتزا والبطاطا المقلية، لديها القدرة على إثارة أعراض تشبه الإدمان لدى بعض الأفراد، بما في ذلك أعراض الانسحاب.

أجريت الدراسة على 231 شخصاً تتراوح اعمارهم ما بين 19 و68 عاماً. وفرت البيانات الناتجة فكرة أولية عن وجود أعراض للانسحاب عند تقليل استهلاك الأطعمة المعالجة. شملت الأعراض حزناً وتهيجاً، وتعباً، ورغبة شديدة لتناول الأطعمة وتبلغ ذروتها خلال 2 إلى 5 أيام، ثم تلاشت الآثار الجانبية السلبية، والتي توازي الدورة الزمنية لأعراض الانسحاب من المخدرات.

ما هي أضرار تناول الوجبات السريعة؟ على الرغم مما سيعانيه من يبدؤون في الإقلاع عن تناول الوجبات السريعة، إلا أنه هو الفائز في النهاية لابتعاده عن الأضرار التي يسببها تناول الوجبات السريعة، ومنها:

– تناولها باستمرار قد يزيد من خطر الإصابة بالسكري، معظم الوجبات السريعة تكون مليئة بالكربوهيدرات، وقليلة أو عديمة الألياف، وعندما يبدأ الجهاز الهضمي في هضم تلك الأطعمة، يطلق الغلوكوز في مجرى الدم، فتزداد نسبة السكر في الدم. وهنا يستجيب البنكرياس لتلك الزيادة في الغلوكوز ويطلق الأنسولين.

ينقل الأنسولين السكر لجميع الخلايا التي تحتاج السكر لتحويله إلى طاقة، وعندما يستهلك الجسم السكر بالكامل أو يخزنه تعود نسبته طبيعية مرة أخرى في الدم.

يتم تنظيم عملية السكر في الدم بشكل كبير بواسطة الجسم، وطالما كنت بصحة جيدة، يمكن للأعضاء التعامل بشكل صحيح مع طفرات السكر. ولكن تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات في كثير من الأحيان يمكن أن يؤدي إلى طفرات متكررة في نسبة السكر في الدم.

بمرور الوقت، قد تؤدي الزيادات المتكررة إلى تعثر استجابة الأنسولين الطبيعية في الجسم. هذا يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وزيادة الوزن.

– زيادة نسبة الكولسترول السيئ، تحتوي العديد من الأطعمة الموجودة في الوجبات السريعة على كمية كبيرة من الدهون غير المشبعة، ومن هذه الأطعمة الفطائر المقلية والمعجنات، والبيتزا، والبطاطا المقلية، تعمل تلك الدهون غير المشبعة على زيادة نسبة الكولسترول السيئ LDL، ويخفض نسبة الكولسترول الجيد HDL، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية والقلب.

– احتباس الماء، تحتوي الوجبات السريعة على الكثير من الدهون والسكريات بالإضافة إلى ملح الطعام المعروف علمياً بكلوريد الصوديوم، تؤدي الوجبات الغذائية الغنية بالصوديوم إلى احتباس الماء، ولهذا السبب قد تشعر بالانتفاخ أو التورم بعد تناول الوجبات السريعة، كما أن اتباع نظام غذائي غني بالصوديوم أمر خطير بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ظروف ضغط الدم. الصوديوم يمكن أن يرفع ضغط الدم ويضر بالقلب والأوعية الدموية.

– السمنة والجهاز التنفسي، السعرات الحرارية الزائدة من وجبات الوجبات السريعة يمكن أن تسبب زيادة الوزن، وهذا قد يؤدي إلى السمنة. تزيد السمنة من خطر الإصابة بمشاكل الجهاز التنفسي، بما في ذلك الربو وضيق التنفس، يمكن للوزن الزائد أن يضغط على القلب والرئتين وقد تظهر الأعراض حتى مع القليل من الجهد، قد تلاحظ صعوبة في التنفس عند المشي أو تسلق السلالم أو ممارسة الرياضة.

بالنسبة للأطفال، فإن خطر حدوث مشاكل في الجهاز التنفسي واضح بشكل خاص. فقد وجدت إحدى الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون وجبات سريعة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع هم أكثر عرضة للإصابة بالربو.

– ظهور حب الشباب ومشاكل البشرة، الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات تؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم، وهذه القفزات المفاجئة في مستويات السكر في الدم قد تسبب حب الشباب، تشير إحدى الدراسات إلى أن الأطفال والمراهقين الذين يتناولون الوجبات السريعة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع هم أكثر عرضة للإصابة بالإكزيما؛ حالة جلدية تؤدي إلى ظهور بقع متهيجة من الجلد الملتهب والحكة.

– تؤثر على العظام، الكربوهيدرات والسكر في الوجبات السريعة والمواد الغذائية المصنعة يمكن أن تزيد من الأحماض في فمك. يمكن لهذه الأحماض تحطيم مينا الأسنان، وعندما يختفي مينا الأسنان، يمكن للبكتيريا أن تنتشر وتسبب تسوس الأسنان، كذلك السمنة يمكن أن تؤدي أيضاً إلى مضاعفات مع كثافة العظام وكتلة العضلات. الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم خطر أكبر للسقوط وكسر العظام.

ما الذي ستجنيه عند التوقف عن تناول الوجبات السريعة؟ بالطبع بعد الإقلاع عن تناول الوجبات السريعة، سيتغير جسمك تدريجياً، وهذا ما سيحدث:

– فقدان الوزن، التخلص من الوجبات السريعة يمكن أن يقلل بشكل كبير من إجمالي عدد السعرات الحرارية التي نستهلكها في يوم واحد، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.

– تناول الوجبات الصحية، عن طريق التخلص من الوجبات السريعة، هناك مساحة أكبر لتناول المواد الغذائية الصحية. سيحتوي نظامك الغذائي على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبروتين والألياف والكالسيوم والفيتامينات.

– انخفاض المخاطر الصحية، كما ذكرنا، فتناول الأطعمة السريعة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويرفع نسبة الكولسترول في الدم، كذلك يعرض من يتناولها للإصابة بأمراض الكلى. وبالتالي فالابتعاد عن مسبب تلك الأمراض يقلل من خطر الإصابة بها.

– تحسن صحة البشرة، كما نعلم، فما نتناوله يظهر تأثيره على بشرتنا، وعندما تمتنع عن تناول الوجبات السريعة، ستشعر بتحسن كبير في صحك بشرتك وشعرك.

– تحسن المزاج، يمكن أن تتأثر الحالة المزاجية نتيجة تناول كميات أقل من الطعام المعالج. فعندما لا يحصل الجسم على التغذية المطلوبة يحدث خلل في التوازن. وبالتالي، فتزويد الجسم بالتغذية الكافية تحسن من المزاج ويجعلنا نشعر بالسعادة.

– نوم أفضل، تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون يؤثر على نوعية النوم، وبالتالي فالابتعاد عن تناولها يجعلك تنعم بنوم أفضل.

– تحسن بنية العضلات، إن تناول نظام غذائي نظيف غني بالطعام الصحي، والبروتين غير المعالج يمكن أن يساعد في بناء عضلات قوية.

ما هي آثار تناول الوجبات السريعة عند الأطفال؟

تُعتبر الوجبات السريعة من الوجبات المفضلة في الآونة الأخيرة وخاصة عند الأطفال، يمكن أن يساهم الاستهلاك المنتظم وطويل الأمد للأطعمة السريعة مثل البطاطس المقلية والبيرجر والوجبات غير الصحية الأخرى في مشاكل صحية مختلفة للطفل، بما في ذلك الإصابة بالسمنة، ويساعد في الوقت نفسه استبدال الأكل الصحي بالوجبات السريعة في الحفاظ على صحة أطفالك.

على الجانب الآخر يجب الانتباه إلى أنه قد يؤثر الإهمال في مراقبة العادات الغذائية لأطفالك على نموهم في سن البلوغ، ويعرضهم لظهور أمراض مثل سرطان الثدي وهشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم، والتي تبدأ في سن مبكرة جداً عن طريق تناول الأطعمة غير الصحية.

وفقاً لموقع "tuasaude" يُعد للوجبات السريعة قيمة غذائية ضئيلة، فهي تضر أكثر مما تنفع. إليك أبرز المكونات الغذائية للوجبات السريعة.

1. الإضافات: الطبقة العلوية عبارة عن صلصات أو كريمة أو جبن أو المايونيز وأطعمة أخرى لتحسين الطعم. تحتوي هذه الصلصات على مستويات عالية من الملح والدهون والسكر، وهي غير صحية تماماً.

2. النكهات الصناعية: تحتوي الوجبات السريعة على عدد أقل من العناصر الغذائية الطبيعية والألياف التي تمنح الطفل الطلاقة وتتغلب على مشاكل الهضم مثل الإمساك وتحتوي في المقابل على مجموعة من النكهات الصناعية.

3. دهون أكثر: يحتوي الهوت دوج والبرجر والسندويشات على شرائح من الجبن والصلصات والأطعمة المليئة بالدهون، مثل المايونيز، والتي تحتوي على دهون وسعرات حرارية غير صحية وليس لها قيمة غذائية كبيرة. وفي المقابل يحتاج الأطفال إلى تناول أطعمة غنية بالدهون الصحية، مثل السلمون وزيت الزيتون البكر الممتاز و الأفوكادو، لأن الدهون الصحية تعد ضرورية لنمو الطفل.

4. السكر المضاف: كميات السكر المضافة في الوجبات السريعة و المشروبات الغازية تشكل خطورة كبيرة على أسنان وعظام الطفل.

أهم ثماني مضاعفات للوجبات السريعة على الأطفال:

يُعد تأثير الوجبات السريعة على صحة الأطفال كثيرة. فيما يلي أهم 8 مضاعفات لتناول طفلك للوجبات السريعة وهي كالتالي:

1. ارتفاع ضغط الدم: يزيد الصوديوم الموجود في الوجبات السريعة من ضغط الدم مما قد يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية لدى الطفل.

2. التعب: من المحتمل أن يشعر طفلك بالامتلاء أثناء تناول الوجبات السريعة؛ لأنها تفتقر إلى الكربوهيدرات والبروتينات التي تعتبر ضرورية للشعور بالحيوية. مما يتسبب في إصابة الطفل بالخمول وعدم القدرة على أداء مهامه اليومية.

3. مشاكل في التوازن الهرموني: قد تسبب الوجبات السريعة مشاكل في التوازن الهرموني، وتؤدي إلى إصابة الطفل بالتقلبات المزاجية وبعض التغيرات السلوكية مثل الاكتئاب.

4. مرض الكلى: يؤدي ارتفاع نسبة الصوديوم في الطعام إلى احتباس الماء في الجسم، وحدوث خلل في وظائف الكلى لدى الطفل.

تحتوي الكولا والمشروبات الغازية والمشروبات على كميات عالية من السكر. قد يؤدي ارتفاع نسبة السكر إلى زيادة فرص حدوث خلل في إفراز الإنسولين، وقد يؤدي إلى إصابة الطفل بمرض السكري من النوع 2 أثناء مرحلة الطفولة أو في سن المراهقة.

5. الإصابة بالسمنة: تتراكم الدهون في الوجبات السريعة، وتؤدي إلى انخفاض مستويات الطاقة وقلة النشاط البدني لدى الطفل، مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالسمنة وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. قد يواجه الأطفال أيضاً مشكلات في عدم الثقة بالنفس بسبب زيادة الوزن.

6. اضطراب الجهاز الهضمي: تحتوي الوجبات السريعة على القليل من الألياف مما يتسبب في إصابة الطفل بالإمساك، وبالتالي زيادة خطر الإصابة باضطراب في الأمعاء أو سرطان القولون في سن متأخرة من العمر.

7. تشوهات العظام والأسنان: يحتاج طفلك الذي ينمو إلى جميع العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لنمو العظام والأسنان بشكل جيد. تؤدي الوجبات السريعة إلى زيادة الوزن على الفخذين والوركين، مما قد يجعل الطفل عرضة للظهور المبكر لهشاشة العظام. وقد يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الوجبات السريعة إلى تسوس الأسنان الدائمة لدى الطفل.

8. بطء في وظائف الدماغ: تفتقر الوجبات السريعة إلى العناصر الغذائية الأساسية التي توفر اليقظة للدماغ. خاصة وأنه قد يواجه المراهقون مشاكل في التركيز.

بوجه عام، لن يؤثر تذوق برجر أو شريحة بيتزا من حين لآخر على صحة طفلك. ومع ذلك، يجب عليك التأكد من أن تناول الوجبات السريعة لا يصبح عادة منتظمة لدى الطفل ولتقليل آثار الوجبات السريعة على صحة الأطفال، يجب تقديم وجبات متوازنة للطفل تحتوي على أطعمة صحية.

لن تصدق ما يحدثه التخلي عن الوجبات السريعة في جسمك!

الآثار التي يتركها تناول الأطعمة السريعة على الجسم قد تكون أخطر مما تتوقع، غير أن التخلي عن هذه العادات الغذائية الخاطئة قد يكون الحل الأفضل لتفادي مشاكل صحية كبيرة في المستقبل. وهذا ما يحدث لجسمك عند الامتناع عنها.

لا شك بأن البيتزا، البرغر، البطاطا المقلية وقطع الدجاج، والدوناتس وغيرها من الوجبات السريعة، قد تكون الحل الأسرع والألذ عندما تكون جائعاً أو مضغوطاً بالوقت. لكن في مرحلة ما قد يصبح تناول هذه الوجبات أشبه بالإدمان، ولن تتسبب بآثار سلبية على محفظة نقودك فحسب، وإنما على صحتك أيضاً.

إليك ما قد سيحدث لجسمك عند توقفك عن تناول الوجبات السريعة: إذا كنت من الأشخاص الذين يعتمدون على الوجبات السريعة في حياتهم اليومية، سيكون عليك في البداية أن تحارب الرغبة الشديدة لتناول الطعام وتقلب المزاج وخصوصاً في المراحل الأولى. فقد أشارت بعض الدراسات إلى أن تأثير انسحاب الوجبات السريعة قد يكون موازياً لتأثير انسحاب العقاقير المخدرة من الجسم وتقول أخصائية التغذية هبة بتول: "سيكون عليك اختبار صبرك لرؤية النتائج الإيجابية". بحسب ما نشره موقع (إيت ذس نات ذات) الأمريكي.

تخفيف أعراض الاكتئاب: في وقت لاحق ستخف الرغبة في الأطعمة الجاهزة، وستصبح أكثر ميولاً للأغذية الصحية، لأن ميكروبات أمعائك ستتغير. فإن تبديل الوجبات السريعة للحصول على بدائل صحية يمكن أن يغذي بكتيريا الأمعاء الجيدة ويساعدها على النمو. وفي المقابل، ستزيد من رغبتك في الأطعمة الطبيعية الكاملة وتناول الفواكه والخضروات بشكل أكبر، الأمر الذي يؤثر بدوره على صحتك النفسية أيضاً ويساهم في تعديل المزاج.

خسارة الوزن وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: ربطت عدة دراسات استهلاك الوجبات السريعة بازدياد الوزن الذي يؤدي بدوره إلى الإصابة بالأمراض المزمنة. إذ غالباً ما تكون هذه الأطعمة عالية الدسم كما تحتوي على نسبة عالية من السكريات والدهون والصوديوم، إضافة إلى استخدام الزيوت النباتية المهدرجة للقلي. ومن المعروف أن هذه الزيوت تحتوي على الدهون المتحوّلة، والتي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

حماية من خطر الإصابة بمرض السكري: وجدت دراسة أن تناول الوجبات السريعة مرتين أو أكثر في الأسبوع يرتبط بخطر الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني بنسبة 27 في المائة. ولكن، من خلال التخلص من هذه الأطعمة، يمكنك المساعدة في الحفاظ على صحتك على المدى الطويل. بحسب ما نشره موقع (هيلث لاين) الأمريكي.

تقليل خطر الإصابة بالزهايمر: إذ تفتقر الوجبات السريعة إلى الفيتامينات والمعادن اللازمة لوظائف الدماغ مما قد يتسبب بحدوث تغيرات هيكلية في صحة الدماغ تؤثر سلباً على الذاكرة.

12 سرا مرعبا عن الوجبات السريعة.. بعضها مقرف

قد تبدو الوجبات السريعة غير ضارة نسبيا، ولكنها تضر بشكل كبير بصحتك ورفاهيتك. في الواقع، تعتبر الوجبات السريعة اليوم أسوأ بكثير مما كانت عليه في الثمانينيات وذلك لأن أحجام الحصص أصبح أكبر بكثير. ويعدّ ذلك مجرد غيض من فيض الأسرار التي تؤكد حقيقة أن الوجبات السريعة مضرة بصحتك.

وفي تقريرها، الذي نشرته مجلة "إيت ذيس نوت ذات" (Eat This Not That) الأميركية، تستعرض الكاتبة، دانا لي سميث، أهم أسرار صناعة الوجبات السريعة التي من المحتمل أن تُفقدك شغفك بهذا النوع من الوجبات بمجرّد التعرف عليها.

1- الوجبات السريعة يمكن أن تؤثر على مزاجك

في حال كنت تتبع نظاما غذائيا صحيا بشكل عام، سيزيد تناول الوجبات السريعة من خطر الإصابة بالاكتئاب، وذلك وفقا لدراسة أجرتها مجلة "التغذية للصحة العامة" (Public Health Nutrition) التي شارك فيها حوالي 9 آلاف شخص.

في الواقع، يعتبر الأشخاص الذي يستهلكون الوجبات السريعة أكثر عرضة بنسبة 51% للإصابة بالاكتئاب مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولونها. لهذا السبب، حاول تناول الوجبات السريعة مرة أو مرتين في الشهر على أقصى حد.

الوجبات السريعة إنفوغراف هل تعلم - من مؤسسة حمد الطبية يسهم توفر الأطعمة غير الصحية بأسعار مخفّضة وتنوّع الوجبات السريعة في زيادة فرص الإصابة بالسمنة، كما أن أحجام الوجبات الغذائية باتت تفوق بكثير الأحجام العادية أو المتعارف عليها الأمر الذي يصعب معه تقدير ما يحتاجه الفرد من الطعام، وبالتالي فإن الفرد في الغالب يتناول من الطعام أكثر مما ينبغي.

2- مشروبات ماكينة الصودا (النافورة The fountain drinks) مليئة بالبكتيريا والجراثيم

تشتهر ماكينات الثلج والصودا بصعوبة تنظيفها، مما يجعلها مليئة بالبكتيريا والجراثيم. وفي عدة حالات، كشفت الاختبارات عن احتواء الماء المثلج من مطاعم الوجبات السريعة على بكتيريا الإشريكية القولونية، التي غالبا ما توجد في فضلات الإنسان.

3- مجرد العيش بالقرب منها يمكن أن يجعلك تكتسب الوزن

وفقا لدراسة مشتركة أجرتها جامعة كولومبيا وجامعة كاليفورنيا في بيركيلي، يزيد وجود مطعم للوجبات السريعة على بعد 0.1 ميل (160 مترا) من المدرسة من احتمالية إصابة الطلاب بالسمنة بنسبة 5.2%.

4- لم تكن الوجبات السريعة رائجة حتى عشرينيات القرن الماضي

حتى مطلع عام 1920، كان يُنظر إلى البرغر على أنه وجبة مخصّصة للمعارض والسيرك وعربات الغداء، باعتباره وجبة منخفضة الجودة مصنوعة من بقايا المسالخ واللحوم الفاسدة. في المقابل، شرع والتر أندرسون وبيلي إنغرام، مؤسسا سلسلة مطاعم "وايت كاستل"، في تغيير تصوّر الجمهور عندما افتتحا أول مطعم لهما في مدينة ويتشيتا بكانساس. وأقاما المطعم حتى يتسنى للعملاء الاطلاع على عملية إعداد الوجبات، كما قاما بطلاء المبنى باللون الأبيض للتأكيد على مفهوم النظافة.

5- الوجبات السريعة ليست رخيصة

خلافا للاعتقاد السائد، لا يُعدّ تناول العشاء في سلسلة مطاعم للوجبات السريعة زهيد الثمن. في الواقع، سيكلّف عشاء عائلة مكونة من 4 أفراد حوالي 30 دولارا في مطعم ماكدونالدز المحلي.

من ناحية أخرى، يمكنك بسهولة الحصول مقابل 12 دولارًا فقط على رطل من حبوب الدخن (نوع من الحبوب) (1.99 دولار) ورطل من الديك الرومي المطحون (5.99 دولارات) وكيس أو اثنين من الخضار المجمدة (2 أو 4 دولارات) وإعداد وعاء كبير من الطعام.

الوجبات السريعة المشروبات الغازية إنفوغراف هل تعلم - من مؤسسة حمد الطبية يسهم توفر الأطعمة غير الصحية بأسعار مخفّضة وتنوّع الوجبات السريعة في زيادة فرص الإصابة بالسمنة، كما أن أحجام الوجبات الغذائية باتت تفوق بكثير الأحجام العادية أو المتعارف عليها الأمر الذي يصعب معه تقدير ما يحتاجه الفرد من الطعام، وبالتالي فإن الفرد في الغالب يتناول من الطعام أكثر مما ينبغي.

6- نكهة شطائر البرغر المشوية على اللهب مزيفة

هل تساءلت يوما عن كيفية حصول شطائر البرغر والدجاج المفضلة لديك على هذا المذاق الطازج على الرغم من تجميدها وطهيها على الموقد؟ في هذا السياق، ينبغي عليك أن تعلم أن نكهة الدخان مزيفة.

فإذا ما اشتريت إحدى الوجبات السريعة وكانت تحتوي على "نكهة الدخان الطبيعية"، فمن المحتمل أنها اكتسبتها بواسطة شركة "ريد ايراو بروداكتز" (Red Arrow Products Company)، وهي شركة مختصة في بيع نكهات تجارية. ولصُنع هذه النكهة، تحرق الشركة الخشب وتلتقط نكهة الدخان في الماء، وتعبئه وتبيعه لمحلات مثل بيرغر كينغ ووينديز.

7- يزيّنون الوجبات لتشتهيها أكثر

هل لاحظت أن الكثير من سلاسل الوجبات السريعة تستخدم الألوان نفسها في شعاراتها وداخل مطاعمها؟ ولا يعدّ ذلك من قبيل الصدفة. فعلى سبيل المثال، تستخدم "بيتزا هت" (Pizza Hut) و"إن إن أوت برغر" (In-N-Out Burger) و"وينديز" (Wendy’s) و"ماكدونالدز" (McDonald’s) و"برغر كينغ" (Burger King) اللونين الأصفر والأحمر في شعاراتها.

ووفقا لما توصّل إليه علماء جامعة روتشستر، أثبتت الدراسات أن هذه الألوان تجذب انتباه المستهلكين وتحفز شهيتّهم وتزيد من سرعة تناولنا للأكل وتجعلنا نتوق لوجباتهم، بما في ذلك الوجبات السريعة. وللسيطرة على شهيتك، اطلب وجبتك واستمتع بتناولها في المنزل. وإذا كان الطقس لطيفا، فتناول الطعام خارج المطعم في إحدى الحدائق.

8- يستخدمون الكلمات لجذبك أكثر

أفادت الكاتبة بأن مسوّق المواد الغذائية يميل إلى استخدام عبارات وصفية في القوائم والإعلانات داخل المتجر لتعزيز الرغبة في تناول الوجبات التي تأمل المطاعم في بيعها بنسبة أكبر. وتعد المشكلة الوحيدة أنهم لا يجذبونك نحو الأطباق الصحية التي لا يميل إليها المستهلكون في أغلب الأحيان.

ووفقا لباحثين من جامعة كورنيل، من المرجح أن يطلب العملاء بنسبة 27% عنصرا إذا وقع وصفه بصفات لذيذة. ووجدت المجموعة نفسها من الباحثين أن بعض العناصر المتعلقة بتصميم قائمة الطعام مثل الخطوط والألوان والرسومات تميل إلى جذب الأنظار نحو عناصر محددة، من شأنها التأثير على طلبات العملاء.

9- حتى السلطات تحتوي على مواد كيميائية

في هذه الأيام، تقدّم العديد من سلاسل الوجبات السريعة السلطات. وعندما يتعلق الأمر بجودة المكونات الموجودة في السلطة، فهي ليست أفضل من الوجبات الأخرى الغنية بالعناصر غير الصحية. وتقوم العديد من السلاسل برش سلطاتها بمُكوّن يُعرف باسم "البروبيلين جليكول" (propylene glycol)، وهي مادة كيميائية تساعد على الحفاظ على هشاشة أوراق الخس.

وعلى الرغم من أنه يُعتبر آمنًا للاستهلاك، فإنه عموما يمكن تصنيف السلطات التي تباع في أكبر سلاسل المطاعم بأنها غير صحية.

10- وجبة متوسطة هي في الواقع ضخمة

اكتشف باحثو جامعة ديوك أن المطاعم غالبًا ما تشجع العملاء على شراء المشروبات الغازية الأكبر حجمًا عن طريق زيادة عدد الأوقيات في جميع المشروبات الغازية الخاصة بهم. ونظرا لأن الناس يختارون دون وعي الخيار الأوسط، ينبغي عليهم أن يدركوا أنه كلما زاد حجم "العبوة المتوسطة"، زادت قدرة تلك المطاعم على رفع ثمنها أكثر.

11- قد تجعلك القهوة مكتئبًا

يمكن لأكواب الستايروفوم (Styrofoam)، التي تستخدمها العديد من المطاعم لتقديم قهوة اللاتيه الصباحي، أن تُسرب مادة الستيرين (styrene)، التي تعد سما عصبيا يمكن أن يسبب الاكتئاب وفقدان التركيز. وتجدر الإشارة إلى أن المشروبات عالية الحموضة أو الساخنة يمكن أن تسهم في تسرب هذه المادة أكثر من المشروبات الباردة.

12- لا يملك معظمنا أدنى فكرة عن مقدار السعرات الحرارية الموجودة فيها

ربما تكون على دراية بعدد السعرات الحرارية التي تحتويها الوجبات السريعة. في المقابل، ووفقًا لتقرير مدرسة طب هارفارد، لا يعلم أغلب الناس ذلك. وفي هذا الصدد، سأل الباحثون 1877 بالغا، و330 طفلا في سن المدرسة، و1178 مراهقا يتناولون الوجبات السريعة من سلسلة مطاعم "برغر كنغ" و"صب واي" (Subway) ووينديز وكنتاكي (KFC) و"دانكن دونتس" (Dunkin’ Donuts) و"ماكدونالدز"، عن السعرات الحرارية التي تحتويها وجباتهم السريعة.

مقارنة بالأرقام الفعلية، قلّل المشاركون من عدد السعرات الحرارية الموجودة في وجباتهم بمقدار 175 و259 سعرا حراريا على التوالي. في المقابل، تحتوي الوجبات السريعة في الواقع على حوالي 500 سعر حراري أو أقل.

اضف تعليق