الحليب يحتوي على سكر يدعى سكر الحليب (لاكتوز) وهذا اللاكتوز يحتاج الى وجود انزيم يدعى لاكتيز موجود داخل الامعاء وهو يساعد على عملية هضم سكر الحليب (لاكتوز) والاستفادة منه للجسم.

حساسية الحليب تصيب الاطفال بعد السنة الثانية من اعمارهم ويصيب كبار السن أيضا، يوجد حوالي 30-50 مليون شخص من الامريكان مصابين بحساسية الحليب ونسبة الاصابة بحساسية الحليب تصل بحدود 50% في الامريكان اللاتينيين والاسبان وبنسبة 75% في الامريكان الافريقيين واليهود والهنود الحمر الاصليين وعند الشعوب الاسيوية تصل النسبة الى 90%.

اسباب حدوث حساسية الحليب

1-حساسية الحليب تظهر تدريجيا عند التقدم بالعمر حيث تبدأ الامعاء الدقيقة بإنتاج كمية قليلة من انزيم لاكتيز بعد السنة الثانية من عمر الرضيع وكلما تقدم الانسان في العمر يقل نسبة انتاج انزيم لاكتيز من قبل الامعاء الدقيقة فلذلك نشاهد اغلب الاصابات بحساسية الحليب تكون في الاعمار 55—فما فوق.

2-الاصابة للإنسان بمرض كرون (ملازمة كرون) هذا المرض يصيب الامعاء ويؤدي الى حدوث التهاب شديد داخل الامعاء من الفم والى نهاية القولون ويظهر هذا المرض على شكل الم شديد في الامعاء مع اسهال شديد (اسهال دموي) مع ارتفاع في حرارة الجسم وفقدان الوزن.

3- مرض السولياك (الاسهال الشحمي) وهو يصيب الامعاء بالالتهاب والحساسية تكون نتيجة تحسس الشخص من مادة الكلوتين الموجودة في جميع انواع الحبوب الحنطة والشعير والذرة والشيلم.

4- بعض الالتهابات الموسمية التي تصيب الأمعاء.

5- اصابة الامعاء بضرر (اذى) مباشر او جراء اجراء عملية جراحية لرفع كمية من الامعاء المتضررة مما يؤدي الى قلة انتاج انزيم لاكتيز.

علامات المرض

1- الشعور بالغثيان

2- الم في البطن وتقلصات شديدة بالأمعاء

3- انتفاخ في البطن

4-حدوث اسهال متكرر

6-هذة الاعراض تظهر بعد 30 دقيقة-ساعتين من تناول الطعام الغني بالالكتوز (سكر الحليب).

7-هذة العراض تزداد شدة والم حسب كمية الطعام المتناول الحاوي على سكر الحليب(لاكتوز).

8-عند بعض الاشخاص تظهر علامات الحساسية عند تناولهم الى كمية قليلة من الحليب او مشتقاته والبعض الاخر يحتاج الى تناول كميات كبيرة من الحليب ومشتقاته حتى تظهر.

علامات المرض

الغذاء الحاوي على اللاكتوز (سكر الحليب)

1- الحليب هو المصدر الرئيسي والغني لسكر الحليب (لاكتوز)

2- مشتقات الحليب مثل الجبن و الزبادي (اللبن) والمثلجات المصنوعة من الحليب (ايس كريم).

3- بعض الاحيان يتم اضافة اللاكتوز الى مواد غذائية مثل الخبز او الصمون او الرقائق الصباحية او الكاندي او مقبلات السلطة.

4-بعض الادوية قد يضاف لها الاكتوز مثل حبوب منع الحمل للنساء وكذلك بعض الادوية التي تستعمل لمعادلة حموضة المعدة وطرد الغازات من الأمعاء.

تشخيص المرض

1- يعطى الشخص كوب كبير من الحليب في الصباح على معدة خالية ويمتنع عن تناول اي طعام لمدة خمسة ساعات.

2- يتم فحص كمية الهايدروجين في النفس وعندا تكون نسبة الهايدروجين عالية بعد مرور 3-5 ساعات من تناول الحليب يدل على وجود نقص بانزيم لاكتيز المنتج من الامعاء والاصابة بمرض حساسية الحليب.

3-فحص كمية السكر في الدم بعد مرور ساعتين من تناول الحليب فوجود ارتفاع في نسبة السكر يدل على حدوث خلل في هضم الاكتوزفي الجسم.

4-فحص حموضة الخروج --هذا الفحص يعمل الى الاطفال المصابين بحساسية الحليب لانهم لا يتحملون فحص الهايدروجين ولا فحص السكر في الدم.

يعطى الطفل كمية قليلة من اللاكتوز ليتناولها ويقوم حامض اللكتيك بزيادة حموضة الخروج وهذا يدل على اصابة الطفل بحساسية الحليب.

ويمكن اعطاء الطفل حليب الصويا بدل حليب البقر الى حين التقدم بالعمر واختفاء علامات المرض وبعدها يمكن اعطاء كميات قليلة من الحليب او مشتقاته.

العلاج

1- الامتناع عن تناول الحليب ومشتقاته او المواد المضافة لها اللاكتوز او الادوية.

2- بعض المرضى يستطيع تناول كمية قليلة من الحليب ومشتقاته اذا تناول اطعمة اخرى معها لان اللاكتوز قد يمكن هضمة بصورة جيدة عند ما يكون مع اطعمة أخرى.

3- تناول الزبادي (اللبن) خصوصا الذي يحتوي على كمية قليلة من سكر اللاكتوز قد لا يصيب الشخص بالحساسية وهذا ناتج من عملية صناعة الزبادي التي تساعد على انتاج انزيم لاكتيز الذي يساعد على هضم سكر الحليب (لاكتوز).

4- بعض الاشخاص تكون حساسية الحليب شديدة حتى لو كانت كمية الحليب المتناولة قليلة جدا فلذلك يجب تناول حبوب تحتوي على انزيم لاكتيز متوفرة عند الصيدليات للمساعدة في هضم المتناول من سكر الحليب (لاكتوز) وتحويلة الى سكر بسيط (كلكوز+كالكتوز) سهل الهضم والامتصاص من الأمعاء.

5- يمكن تناول حليب ومشتقاته بعد نزع سكر اللاكتوز منه وهذا متوفر في الاسواق الغذائية.

6- الحليب ومشتقاته مصدر رئيسي وجيد للكالسيوم فعند الامتناع عن تناول الحليب ومشتقاته عليك تناول مواد غذائية حاوية على نسبة عالية من الكالسيوم الضروري للجسم ومن هذه الاغذية البروكلي—الفاصوليا والباقلاء والبزاليا المجففة—الخس والسبانخ—الكال- البيض –الساردين والسلمون والتونا—المشروبات المضافة لها الكالسيوم--- الخبز الاسمر –البطاطا—حليب الصويا.

7-فيتامين (د) يساعد الجسم على الاستفادة من الكالسيوم ويمكن الحصول على فيتامين (د) من التعرض للشمس وكذلك من تناول المواد المضافة لها فيتامين (د) وكذلك تناول البيض والسمك او تناول حبوب حاوية على فيتامين (د).

* ماجستير تغذية علاجية –جامعة لندن

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق