يقول المثل الشعبي (ناس تأكل دجاج وناس تتلكَّه العجاج)، ويضرب للاختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحيانًا يُقال عن إختلاف الحظوظ، إلاّ أنها ليست عاملًا أساسيًّا في مقياس الفرص، التي يعرقلها ظلم الإنسان للإنسان، أو كفران بالنعم الموجدة بعدم استثمارها، وحديث المسؤول يختلف عن عمله حتى يُقالَ شعبيًّا عن من يكذب كثيرًا (ترابه يعمي)، ولكن شعر شعبي آخر يقول (ترابه يعمي العين .. بس يبقى بيتي)، وهذه المرة قد يكون الإنسان مُكرهًا على عيش في بيت لا يلائم.

المثل يتحدث عن التوزيع الطبقي بين أفراد المجتمع، ويقسمهم الى فقراء وأغنياء، منهم من يأكل الدجاج عندما كان غالي الثمن، وأخر بين أجير، جهوده تذهب لغيره، كالإقطاع الذي يأخذ الفلاح بالسخرة أو أقل من ربع أجره، أو من لا يجد حتى هذه الفرصة والمعادلة الظالمة، ودائما ما تذكرنا التاريخ بالامبراطور والقائد والملك الذي يجلس في قصور تخلد بأسمه، وهي مبنية على أكتاف فقراء، ولم يتوقف الترف بالدجاج، في وقت تنفق الملايين لعمليات التجميل، وسفر للخارج لقلع سن، وهناك من يتضور جوعًا ولا يملك مبلغ دواء منقذ لحياته.

تعرض العراق الى موجات متتالية من العواصف الترابية، نتيجة طبيعته شبه الصحراوية، وأتربته يستنشقها الفقير في منزل لا يقيه من الأتربة والأمطار وحرارة الصيف، في وقت تزاحمت بيوت المدن واكتضت بالسكان، وتحولت الى مساكن صغيرة لا تناسب العيش، بين حاجة السكن وغلاء العقارات والبحث عن فرص عمل وخدمات أفضل، في حين 80% من الأراضي مملوكة للدولة، وصحاري تمتد بين المدن تحتاج الى استثمار زراعي، ومن الممكن توزيعها كمقاطعات زراعية، مع توفير مستلزمات القروض وتنظيم المياه، وخطط لتنويع المنتج المحلي وتكافؤ الفرص.

تزايدت الأتربة في السنوات الأخيرة، نتيجة الزحف على المناطق الخضراء في المدن، وتحويل آلاف البساتين الى أحياء سكنية، دون وجود حلول واقعية بتوزيع أراضٍ بعيدة عن التأثير على البيئة، أو التفكير بإحاطة المدن بالتشجير، إضافة الى شحة الأمطار التي لم يقابلها خطط لخزن المياه، والأراضي الواسعة المتصحرة، قابلتها عقول سياسية متصحرة، كان من الممكن تجاوز التصحر بخطط استراتيجية ودراسة الإمكانيات، التي من خلالها تجاوز شحة الأمطار، أو موجات الغبار بالأحزمة الخضراء التي تحيط المدن، أو الاستثمار الزراعي للصحارى الواسعة.

إن آكلي الدجاج كثر عددهم، وتنوعوا بين الطوائف والقوميات وبين سياسيين وجشعين ومقاولين وفحّاش الأثرياء، الذين فتحوا أبوابهم للفاسدين وفتح الفاسدون أبوابًا لهم، ويتركون أبناء جلدتهم من متلقي العجاج بين الفقر والعوز والهجرة، والتخلف وتوقف التعليم وإنتهاك الأعراض، وهم يجوبون العالم بالهبات والعطايا، وأبناؤهم يُرسلون الى أرقى المدارس والجامعات العالمية، وعوائلهم تعالج في أفضل المستشفيات الأجنبية، فازداوا رفاهية، وتزايد عدد مَنْ يتلقّون العجاج، وخنق المواطنَ غبارُ كذبِ المسؤول بالوعود، أكثر من غبار التصحر.

لا يمكن علاج التصحر وموجات الغبار، دون معالجة تصحر عقول بعض السياسيين، الذين خلت عقولهم سوى بالتفكير بالمصالح الفئوية والشخصية، ولا يمكن التخلص من غبار ما قالوا ولا يفعلون، إلاّ بوجود من لا يفكر أن يأكل الدجاج وشعبه يتلقى العجاج، ومن أجل استمرار الحياة والحفاظ على النظام قبل الانهيار، لابد للطبقة السياسية من إشراك مواطنيها كي ترفع من قدرهم ويكونوا عوناً للدولة، والاستفادة من خبراتهم وحاجتهم، والشعب يملك الامكانات والطاقات والأفكار، ويستطيعون زراعة وصناعة غذائهم ودوائهم ويعمرون مدنهم، وكل الدول التي انهارت، فانها بنت نفسها بالاعتماد على الكفاءات والتكنوقراط وإبعاد الفاسدين، ومتلقي العجاج لا يمكن أن يصبر طويلاً، ويقول برنادشو:(إن السلطة لا تفسد الرجال إنما الأغبياء إن وضعوا في السلطة فإنهم يفسدونها)، والإغبياء من تصحرت عقولهم، وما كلامهم سوى غبارٍ وعجاجٍ ما عاد يطاق.

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق