كلما حاولت ان استخدم حاسوب الضرب والتقسيم لحساب ما تصرفه الدولة البائسة على الرئاسات الثلاث يتعطل الجهاز، وتتـشابك الأرقام مع بعضها، لأن الأرقام الفلكية لا يتحملها هذا الجهاز الذكي الذي أصبح غبيا امام ترليونات الدنانير والدولارات التي تدخل في جيوب سياسيي الصدفة، كرواتب ونثريات ومنح، بحيـث تستهلك ربع ميــزانية الدولة، مثلما هناك هدر على المكشوف لرواتب كبار السياسيين في هذه الرئاسات تصل الى 53 مليار دينار عراقي، وتضخم في عدد الموظفين يبلغ عددهم 6000 موظف، مع جيوش من الحمايات الشخصية والدروع والسيارات المصفحة والطائرات المتنقلة، والقصور والمكاتب التي يتفنن من يعيش فيها بأخراجها على (الوحدة ونصف)، ويجلس فيها مثل الطاووس، لكنه منتوف الريش والكرامة.

ما تأخذه الرئاسات الثلاث بالضربة والقسمة يساوي ميزانية ثلاث دول، ورواتب رؤساء دول متقدمة مجتمعة، فالرئيس الصيني يحصل على راتب 1700 دولار فقط، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين 10,600 دولار، والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل 26 ألف دولار، والرئــيس الفرنسي 16 ألف دولار، بينما (طركاعة) رواتب الرئاسات الثلاث تفوق الأحلام وقصص الف ليلة وليلة، فراتب عادل مهدي رئيس الوزراء المقال باسم الشعب يبلغ مليون دولار شهريا، وهو يزيد عن راتب الرفيق ترامب 25 مرة رئيس أكبر دولة في العالم، وينسحب أيضا على رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب.

ولو حسبنا ما أهدر من قبل الفاسدين في السلطة منذ الاحتلال الى الان لوجدنا الرقم ما يزيد على اكثر من 15 الف مليار دولار، وهو مبلغ قادر على تأسيس جمهورية افلاطون الخيالية، ولتفوقنا على دول مثل سويسرا وباريس ودبي، وأصبحنا اليوم اسعد الشعوب عيشا ورفاهية، وملأنا الدنيا سرورا وبهجة، والغينا عار البـطاقة التموينية في بلد يغرق بالنفط والانهار والنخيل، وجعلنا دول العالم تسافر الينا لتأخذ حكمتنا وشعرنا ولوحاتنا وعطرنا الثقافي، ولجعلنا مطارات العالم تحتفل بجوازاتنا، وتحتفي بالعراقي وهو مرفوع الرأس عاليا، لا ذليلا منكسرا مصاب بفوبيا الرعب والخوف!

مأساتنا اننا ابتلينا بجياع سبع نجوم، ومهووسون بالسلطة والمال، لم تلدهم الشعوب منذ قرون، وعقول تقليدية، فأعطوا لشعوبهم الموت والدمار، وتفننوا في صناعة الفساد، فابتلى الشعب بمحاصصتهم ومحسوبيتهم واستغلالهم للسلطة، بينما الشعب يبحث عن الخبز في المزابل، وينام الجياع حزنا، ويموت الناس في ممرات المستشفيات بلا اوكسجين، وتقتل أحلام الشباب في المقاهي والحارات والبسطات الشعبية، وتجتث جيوشا من البشر باسم الحقد، وينام ربع البشر في خيم الذل والمهانة، وتختطف المدن والبشر، فلا يسلم منهم أحد، فالكل بالتساوي تحت مطرقة الظلم والابادة والموت القسري.

اليوم نرى العجب، رغم دماء شهداء الانتفاضة الشباب، هو استمرار الاقتتال اليومي بين السياسيين والأحزاب للظفر بهذه الغنيمة الكبيرة، حتى ولو باعوا كرامتهم، وأصبحوا ذيولا تابعة للأجنبي، وعبيدا في سوق السياسة، وتجارا في أسواق القتل والنحر. لأن هذا الثراء المتوحش لن يجعل رحيلهم مبكرا، ولن يتركوا منجم الذهب الا بعد ان يسفكوا المزيد من دماء الشباب الزكية، ويجعلوا انهار العراق دماء، ولن يتركوا قصورهم، ومكاتبهم المرصعة بالذهب، ورواتبهم الخيالية، الا بعد ان يستيقظوا من احلامهم، ويجدوا شباب الانتفاضة تضربهم بأحذية الشعب.

من وجهة نظري، اليوم نحن بحاجة الى نموذج قيادي مشابه للزاهد قيس سعيد التونسي، الأستاذ الجامعي في القانون الدستوري الذي أصبح رئيسا لجمهورية تونس بدعم من الشباب، ورفض ان يعــيش في قصر قرطـاج محافظا على سكنه بمنطقة (المنيهلة) الشعبية احدى ضواحي العاصمة تونس، ويرغم زوجته على منحها إجــازة بدون راتب لضمان الاستقــلالية، كما رفض ان تحمل لقب السيدة الأولى لأنه يرى ان كل نساء تونس يحملون هذا اللقب.

حقا، اننا في مشهد العراق المتناقض، وصراع القوى السياسية على الغنائم، نحتاج الى قيس سعيد عراقيا، الزاهد في المال والسلطة والنفوذ، المتواضع في الحكم، القوي في الارادة، الوطني المستقل الذي يرى الوطن بحجم الكرة الأرضية. فلقد سئمنا الوجوه الكالحة، الفقيرة بالعقل، والكبيرة في مظاهر السلطة، وسرقة المال العام.

نريد رجالا يبتكرون الحياة الجميلة لشعوبهم، وسياسيون جذورهم عراقية، وافعالهم تتطرز مدن العراق بالعدالة والمحبة، نريد رجال دولة وليسوا لصوصا بالوراثة، وقطاع طرق، وقتلة بشر. نريد وطن للمواطنة، ومواطنة جديرة بالوطن. نريد زاهدا بالوطنية يفتح لنا أبواب الرحمة والكرامة.. من يأتينا بقيس سعيد عراقيا؟

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق