لم يغادر اية الله السيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله) هذه الدنيا من دون ان يترك الأثر الطيب في قلوب الناس وهو القائل: "يجب أن نستثمر هذه الأعوام القليلة المتبقية من أعمارنا في هذه الدنيا، والتي لا تشكل إلا جزءً صغيراً ضئيلاً من أعمارنا الحقيقية، فما أقصر الفترة القصيرة التي نقضيها في هذه الحياة"، وقد أبدع الفقيد في استثمار سنوات عمره القصيرة في زرع هذا الأثر الكبير في نفوس وعقول من عاصره، ليمتد تأثيره ايضاً، حتى بعد رحيله، على طبقات واعمار مختلفة من الناس بمجرد الاستماع الى كلماته ومحاضراته ونصائحه وقصصه التي لا تخلو من العبر والدروس والرسائل الأخلاقية والإنسانية والمعرفية.

ان تأثير الكلمة على الانسان، سلباً او ايجاباً، يفوق كل وصف او تصور وكما قال الله تعالى: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ الله مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ الله الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ) (إبراهيم:24-26)، ولعل الحوار الوارد في مسرحية (عبد الرحمن الشرقاوي) "الحسين ثائراً الحسين شهيدا" خير وصف لمعنى وعظمة الكلمة واثرها على الانسان حيث يقول:

أتدري ما معنى الكلمة ؟؟؟

مفتاح الجنة في كلمة

ودخول النار على كلمة

وقضاء الله هو الكلمة

الكلمة نور وبعض الكلمات قبور

الكلمة فرقان ما بين نبي وبغي

الكلمة زلزلت الظالم

الكلمة حصن الحرية

إن الكلمة مسؤولية

إن الرجل هو الكلمة

شرف الرجل هو الكلمة

شرف الله هو الكلمة

وقد تمكن السيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله) من تسخير الكلمة في صنع هذه التأثير الإيجابي بين الناس من خلال محاور عديدة أهمها:

1. المحور الأخلاقي الإنساني:

الذي أثر كثيراً في المتلقي واذاب كل الحواجز التي قد تمنع التواصل بين العالم والمجتمع، "يجب على الإنسان ألا يتكبر وألا يتعامل مع الآخرين من خلال الحواجز"، وقد شهد الجميع له بالتواضع وعدم التكبر والبساطة في كل تفاصيل حياته، فكان مثالاً متحركاً لتجسيد الاخلاق والفضائل بالقول والفعل، وقد حافظ على هذا الأسلوب حتى وافاه الاجل، وعن ذلك يقول الكاتب وجدي ال مبارك "مثلت شخصية السيد محمد رضا الشيرازي(رض) شخصية علمائية إنسانية متوازنة استطاعت أن توازن بين قوة الإيمان، ومتانة العلم وبين الانغماس في ملذات الدنيا والركون إليها، وبين إتباع الأنا ورضا الله، فظل محافظاً على توازنها الدقيق طيلة مسيرة حياته الجهادية، عبر جهاد ذاتي وطلب للعلم وخضوع لله وتواضع محمدي قل بين العلماء".

2. المحور المعرفي:

يقول الفقيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله): "ان المعرفة هي الهدف من خلق هذا العالم"، ولم يكتف الفقيد الراحل بإيصال المعرفة والحقيقة الى المجتمع فقط، بل اهتم كثيراً بطرق الايصال من اجل تعميم الفائدة لأكبر عدد ممكن من الناس بمختلف عقولهم وثقافاتهم واعمارهم واجناسهم.

3. محور الوعظ والارشاد:

يقول الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) "من أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين النّاس، ومن أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه، ومن كان له من نفسه واعظٌ كان عليه من الله حافظٌ"، وقد اهتم اية الله السيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله) كثيراً بجانب الوعظ وارشاد الناس والعودة بهم الى الإنسانية والفطرة السليمة التي خلقهم الله (عز وجل) وجبلهم عليها بعيداً عن الانانية والمصالح والرذائل والعنف والشرور، وقد أحدثت الطريقة الوعظية والارشادية التي وصلت فيها كلمات الفقيد الراحل الى المتلقي الأثر الفارق، خصوصاً بين الشباب والنساء، في تغيير الكثير من العادات والمفاهيم والسلوكيات الخاطئة في المجتمع.

4. المحور الاجتماعي:

من اهم المحاور التي عمل على تطبيقها اية الله السيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله) في حياته، حيث كان قريباً من المجتمع، يعيش بين الناس كواحدً منهم، يجلس في الطرقات ليستمع الى مشاكلهم وهمومهم، ويجيب من يدعوه ويذهب بترحيب وسرور ثم يبادله الدعوة، وكان الفقيد في محاضراته يتصدى الى الكثير من المشاكل الاجتماعية ويحاول معالجتها بطرق علمية وعملية، ولم يكن يتهرب من حلها او التصدي لها، بل كان يتحمل كامل المسؤولية الأخلاقية والأمانة العلمية والشجاعة الاجتماعية في مناقشتها وتحديد أسبابها وإيجاد الحلول المناسبة لها.

لقد كانت حياة الفقيد الراحل بمثابة رسالة مهمة لجميع العلماء والخطباء في الامة الإسلامية والعالم اجمع، هذه الرسالة مفادها ان الإنسانية والأخلاق والعلم والمعرفة إذا تجسدت في الانسان او العالم فستكون له القدرة على احداث الفارق وصنع التغيير الإيجابي في خدمة المجتمع واصلاحه من خلال استخدام الكلمة ومدى عظمة فعلها في نفوس الاخرين، مثلما اجاد في ذلك اية الله السيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله) خلال حياته وبعد مماته في استمرار تأثيره لأنه كان مخلصاً في طريقه وصادقاً في طرحه ولم يستسلم او يتراجع امام العقبات او المغريات حتى استطاع النجاح في هدفه من خلال الكلمة التي صنعت التأثير.

* باحث في مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث/2002–Ⓒ2021
http://shrsc.com

انقر لاضافة تعليق