على الرغم من مشروعية امتلاك الطاقة النووية واستخدامها في الأغراض السلمية في مجالات التنمية والتطوير؛ إلا أن انفجار الأسلحة النووية له اثاراً تدميرية تضر بالبيئة وتدمرها سواء في الوقت الحاضر، أو المستقبل، إذ أنه لا يوجد ضمان لعدم استخدام الطاقة النووية في الأغراض والمجالات العسكرية.

هذا الأمر الذي أدى إلى التصدي لمسألة انتشار الأسلحة النووية من خلال مجموعة من الأسس والشروط لإقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية، وسيتم توضيحها كالأتي:-

أولاً:- أسس المناطق الخالية من الأسلحة النووية.

أن أنشاء أي منطقة خالية من الاسلحة النووية يتطلب مجموعة من الأسس الرئيسة وهي: -

1- القرار السياسي الذي تتخذه النظم السياسية في المنطقة والذي يتوقف على أدراك كل منها لتوافر بيئة تحقق الامن القومي لكل طرف.

2- معاهدة يتم الاتفاق عليها ويدخل في أطارها جميع القضايا المرتبطة بالموضوع.

3- أطار قانوني دولي والتزامات قانونية تتولد من المعاهدة.

4- آلية تحقق فعالة للتأكد عن التزام الدول الاطراف بالمعاهدة.

5- آلية الجزاءات في حالة خرق وانتهاك المعاهدة.

6- التصديق على المعاهدات الخاصة بذلك والالتزام بمتابعة تنفيذ احكامها.

7- احترام جميع الشروط المحددة في معاهدات أو اتفاقيات انشاء المناطق الخالية من الأسلحة النووية.

8- التعهد باحترام اهداف ومقاصد انشاء المنطقة.

9- التعهد بعدم وضع في المنطقة الخالية من الأسلحة النووية أسلحة قد تستخدم أو يهدد باستخدامها ضد أي دولة.

ثانياً:- شروط المناطق الخالية من الأسلحة النووية.

لإقامة المناطق الخالية من الاسلحة النووية يجب أن تتوفر فيها الشروط الاتية:-

1- عدم امتلاك دول المنطقة للاسلحة النووية .

2- أن تكون مبادرة انشاء مثل هذه المنطقة نابعة من داخل المنطقة المعنية وان يكون الاشتراك فيها طوعياً.

3- أن تشتمل الترتيبات الخاصة بالمنطقة على نظام فعال للتحقق لضمان التقيد التام بالالتزامات المتفق عليها.

4- عدم السماح لقوى خارجية عن المنطقة بوضع أسلحة نووية على أراضي دول المنطقة.

5- عدم استخدام الاسلحة النووية تجاه أهداف في المنطقة من قبل دول تقع خارج المنطقة.

6- أن يتم أجلاء جميع المقاتلين وكذلك الاسلحة المتحركة والمعدات العسكرية المتحركة عليها.

7- أن لا ترتكب أي أعمال عدائية من قبل السلطات أو، السكان.

8- أتباع أجراء جماعية في حاله وقوع عدوان على أي دولة في المنطقة.

9- القبول بإجراءات التحقق النووي.

10 – أن لا تستعمل المنشأت والمؤسسات العسكرية الثابتة استعمالاً عدائياً.

11 - أن يتوقف أي نشاط يتصل بالمجهود الحربي.

لذا فنظراً لما تكتسبه إقامة المناطق الخالية من الأسلحة النووية من أهمية في تجنب نشوب حرب نووية والحفاظ على الامن والسلم الدوليين، فقد عمدت الكثير من الاطراف التي تمتلك ترسانات نووية ضخمة على نزع بعض سلاحها في مناطقها وأعلام الطرف الاخر بذلك.

.............................................................................................
المصادر:
1- إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط النظم الدولية لمنع الانتشار والتجارب الإقليمية، وثيقة الأمم المتحدة، معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح، جنيف – سويسرا، 2004.
2- د. تيسير الناشف، خصائص المناطق الخالية من الأسلحة النووية، دراسة منشورة، موقع البيان، 8 تموز 1999، على الموقع الالكتروني:
https://www.albayan.ae
3- مجموعة مؤلفين، الخيار النووي في الشرق الأوسط، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت-لبنان، 2001.

انقر لاضافة تعليق