تحولت زيارة الأربعين في كل عام إلى حدث عالمي مهم من أحداث العالم، ولم تعد هذه الزيارة مقتصرة على البعد المحلي كما كان الوضع في القرون السالفة، بل انتقلت إلى البعد العالمي، لمشاركة الناس من مختلف الأجناس والأعراق والقوميات والبلدان والأديان والمذاهب فيها، ولوجود الوسائل الإعلامية الحديثة، ومواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الإعلام الجديد التي تنقل يوميات الأربعينية وصور ملايين المشاة إلى كربلاء، مما جعل هذه الزيارة المليونية تفرض نفسها على الجميع بلا استثناء.

وهذه الملحمة الحسينية الإنسانية الحماسية التي لا نظير لها في العالم شكلاً ومضموناً، يحمّل أتباع مدرسة أهل البيت سواء كانوا من علماء الدين أو من النخبة العلمية أو من وجهاء المجتمع وأعيانه وغيرهم مسؤولية كبيرة في إبراز الأربعينية على خير وجه، وبصورة متميزة وحضارية؛ بحيث تكون الأربعينية جاذبة للآخرين ومؤثرة فيم إيجابياً.

إن هذا الطوفان البشري الهائل الذي يقدر بالملايين الذين يزحفون بشوق وإخلاص مشياً على الأقدام نحو ضريح الإمام الحسين (عليه السلام) وحرمه المقدس بهدف تعظيم الشعائر الحسينية، ونيل الأجر والثواب الجزيل، ينبغي أن نستذكر في هذه المناسبة وغيرها أيضاً الأهداف الحسينية العظيمة والمبادئ الإنسانية النبيلة التي ضحى من أجلها الإمام الحسين (عليه السلام) بنفسه وأهل بيته والصفوة من أصحابه وأتباعه وأنصاره، وإيصالها إلى الشعوب والأقوام الأخرى في جميع أصقاع الدنيا.

التأكيد على استحباب الزيارة

جاء في الرواية أن زيارة الأربعين علامة من علامات المؤمن، لما روي عن الإمام العسكري (‏ع) أنَّهُ قالَ: «عَلاماتُ المُؤمِنِ خَمسٌ: صَلاةُ الإِحدى‏ وَالخَمسينَ، وزِيارَةُ الأَربَعينَ، وَالتَّخَتُّمُ فِي اليَمينِ، وتَعفيرُ الجَبينِ، وَالجَهرُ بِبِسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ»[1] .

كما وردت عدة روايات تؤكد على استحباب المشي في زيارة الإمام الحسين (عليه السلام)، ومنها: ما روي عن الإمام الصّادق (عليه السلام) أنه قال: «مَن أتى‏ قَبرَ الحُسَينِ عليه السّلام ماشِياً كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ خُطوَةٍ ألفَ حَسَنَةٍ، ومَحا عَنهُ ألفَ سَيِّئَةٍ، ورَفَعَ لَهُ ألفَ دَرَجَةٍ»[2] . وعنه (عليه السلام) أيضاً قال: «مَن أتى‏ قَبرَ الحُسَينِ عليه السّلام‏ ماشِياً كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ قَدَمٍ يَرفَعُها ويَضَعُها عِتقَ رَقَبَةٍ مِن وُلدِ إسماعيلَ»[3] .

إن الإمام الحسين (عليه السلام) ذاب في الله، وضحى بنفسه وأهله من أجل الله، فذاب الناس فيه، وقدموا التضحيات طوال التاريخ من أجل إبقاء الارتباط بالحسين (عليه السلام) ونهجه، وبالقيم التي نهض واستشهد من أجل تثبيتها في وجدان الأمة.

وهذا الانجذاب القلبي والعاطفي نحو الإمام الحسين (عليه السلام)، وموقعيته المتجذرة في الوجدان الشعبي هو تحقيق لهذا الدعاء القرآني: ﴿فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ﴾[4] فها هي أفئدة الملايين من الناس تهوي نحو حرم الإمام الحسين (عليه السلام)، وتتلهف لزيارته بشوق ولهفة، وتقبيل ضريحه الشريف.

وقد روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: «مَنْ‏ أَتَى‏ قَبْرَ الْحُسَيْنِ‏ شَوْقاً إِلَيْهِ‏ كَانَ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ الْمُكْرَمِينَ، وكَانَ تَحْتَ لِوَاءِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السّلام حَتَّى يُدْخِلَهُمَا اللَّهُ جَمِيعاً الْجَنَّةَ»[5] .

وعنه (عليه السلام) أيضاً قال: «مَن أتى‏ قَبرَ الحُسَينِ عليه السّلام تَشَوُّقاً إلَيهِ، كَتَبَهُ اللَّهُ مِنَ الآمِنينَ يَومَ القِيامَةِ، وأُعطِيَ كِتابَهُ بِيَمينِهِ، وكانَ تَحتَ لِواءِ الحُسَينِ عليه السّلام حَتّى‏ يَدخُلَ الجَنَّةَ، فَيُسكِنُهُ في دَرَجَتِهِ، إنَّ اللَّهَ عَزيزٌ حَكيمٌ»[6] .

وعنه (عليه السلام) أيضاً قال: «مَن زارَ الحُسَينَ (عليه السلام) عارِفاً بِحَقِّهِ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ ثَوابَ ألفِ حَجَّةٍ مَقبولَةٍ، وألفِ عُمرَةٍ مَقبولَةٍ، وغَفَرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِهِ وما تَأَخَّرَ»[7] .

وعن الإمام الكاظم (عليه السلام) قَالَ: «مَنْ زَارَ قَبْرَ الْحُسَيْنِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَارِفاً بِحَقِّهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ومَا تَأَخَّرَ»[8] .

إن الزيارة عن إيمان ومعرفة بالإمام يختلف عن مجرد الزيارة، إذ كلما كان الإنسان على مستوى أكبر من المعرفة به (عليه السلام) زادت حصيلته من الفيوضات الروحية والمعنوية، والنفحات الحسينية التي تعمق من درجة الارتباط بالله تعالى، وتنمي من حالة التدين عند الإنسان المؤمن، وتجعله أقرب إلى الإمام الحسين (عليه السلام).

من آثار الزيارة

للزيارة آثار وفوائد روحية ومعنوية كثيرة، فبالإضافة لما في زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) من الأجر والثواب العظيم؛ فإن لزيارته (عليه السلام) العديد من البركات والآثار والأسرار، والتي منها: إجابة الدعاء تحت قبته، دعاء الملائكة له، دعاء أهل البيت لزائري قبره الشريف، طول العمر، زيادة الرزق، قضاء الحوائج، زوال الهم والغم والكرب عنه، تبديل السيئات بالحسنات، تبديل الشقاوة بالسعادة، الحشر مع الإمام الحسين (عليه السلام) وهي غاية محبوبة لكل مؤمن، وفي كل ذلك روايات صحيحة ومعتبرة.

كما أن زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) وخصوصاً في الأربعين تعطي الإنسان طاقة حيوية قادرة على نقله من الحالة السلبية إلى الحالة الإيجابية، ومن النظرة التشاؤمية للحياة إلى الشعور بالاطمئنان والسكينة والراحة النفسية، وهذا ما يشعر به كل زائر للحسين (عليه السلام).

ولا تقتصر آثار الزيارة الأربعينية على البعد الروحي والمعنوي للأفراد فقط، بل تمتد إلى الأبعاد الأخرى كالبعد الأخلاقي، والبعد الاجتماعي، والبعد الثقافي، والبعد العلمي، والبعد الاقتصادي، والبعد الإنساني وغيرها من الأبعاد والجوانب الحياتية التي تشمل المجتمعات أيضاً.

استثمار زيارة الأربعين

في زيارة الأربعين التي تضم أكبر تجمع بشري عرفه العالم في وقت واحد ومكان واحد، نشير إلى أهمية الاهتمام باستثمار وتفعيل هذه الزيارة التي تحولت إلى حدث عالمي كي تؤتي ثمارها المطلوبة، وذلك عبر الالتفات والأخذ بهذه الأمور الآتية:

1- أن تكون زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في الأربعين – وفي غيرها من المناسبات الحسينية – فرصة لتوحيد القلوب، وتوحيد الصف، وتوحيد الكلمة، وتوحيد الموقف، فالإمام الحسين (عليه السلام) يوحدنا ويجمعنا مهما اختلفنا حول مسائل وقضايا أخرى، وعلينا أن نجتمع تحت رايته على أهدافه وقيمه ومبادئه التي ضحى واستشهد في سبيل الله تعالى من أجلها.

2- تحويل هذه الزيارة إلى طاقة معنوية فاعلة، وعلاج روحي مؤثر، فالعلاج بالدين من أهم العوامل في علاج الكثير من الأمراض النفسية والروحية والأخلاقية، واليوم نرى هناك أطباء يتخصصون في هذا النوع من العلاج لأثره الفاعل في علاج الكثير من الأمراض النفسية والروحية والعصبية والأخلاقية الشائعة في هذا العصر.

3- التركيز على الأهداف الكبيرة والعظيمة التي نهض واستشهد من أجلها الإمام الحسين (عليه السلام)، وإبرازها على المستوى العالمي لإيصال رسالة الإمام الحسين (عليه السلام) إلى كل العالم، ومن أبرزها: الإصلاح الشامل، وإقامة العدل والقسط، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والحفاظ على الدين وقيمه.

4- زيادة منسوب الوعي الديني والثقافي والعلمي من خلال عقد الندوات الدينية والعلمية والثقافية، ونشر وتوزيع الكتب الدينية والعلمية مجاناً على الزائرين، وإقامة المؤتمرات والأمسيات العلمية التي تتناسب مع ذكرى الأربعينية، وإبراز أهداف الإمام الحسين (عليه السلام) إلى العالم كله.

5- استثمار حالة الحماس الحسيني في تفعيل قيم الخير والصلاح والإصلاح في نفوس الناس، وترسيخ منظومة الأخلاق والقيم والمبادئ عندهم، وعدم الاقتصار على الجوانب العاطفية فقط، بل استثمار هذه الزيارة أيضاً في تهذيب النفوس، وإصلاح الأخلاق، وتعديل السلوك، وتغذية العقل بالعلم والفكر والمعرفة.

6- تجنب إثارة المسائل الخلافية والإشكالية التي تؤدي إلى الفرقة والنزاع والصدام بين المؤمنين، لأن التنازع يؤدي إلى الفشل كما في قوله تعالى: ﴿وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾[9] والتركيز على نقاط الاتفاق والاتحاد كما توحد الناس في زيارة الأربعين تحت راية الإمام الحسين الجامعة لكل زواره.

7- إبراز الأربعينية على المستوى العالمي بصورة واعية وحضارية، واستخدام الخطاب المناسب الذي يفهمه ويتقبله الناس من مختلف الأديان والمذاهب والمدارس الفقهية والفكرية، والاستفادة من وسائل الإعلام الحديثة الناطقة بمختلف اللغات العالمية لتعريف العالم برسالة الإمام الحسين (عليه السلام) وقضيته العادلة، فالقيم والأهداف التي ضحى من أجلها الإمام (عليه السلام) هي قيم وأهداف إنسانية يؤمن بها جميع العقلاء في العالم.

8- تأسيس مراكز علمية متخصصة بدراسة ظاهرة الأربعينية من مختلف أبعادها وجوانبها، وعمل دراسات ميدانية حول ظاهرة الزيارة، وأربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) من اجل تشخيص نقاط القوة والضعف في هذه الظاهرة الإيمانية الكبيرة، والعمل على تنمية نقاط القوة فيها، وإصلاح نقاط الضعف والخلل التي قد تعتري أية ظاهرة بشرية كبيرة.

نسأل من الله تعالى أن يتقبل من جميع الزوار زيارتهم وأعمالهم وطاعاتهم، وأن يرزقنا وإياهم في الدنيا زيارة الحسين (عليه السلام) وفي الآخرة شفاعته بحق محمد وآله الطيبين الطاهرين.

.............................................
الهوامش:
[1] المزار للمفيد: ص 53 ح 1، مصباح المتهجّد: ص 788، مصباح الزائر: ص 286، الإقبال: ج 3 ص 100، تهذيب الأحكام: ج 6 ص 52 ح 122 وفيه «الخمسين» بدل «إحدى والخمسين»، روضة الواعظين: ص 195، بحار الأنوار: ج 82 ص 75 ح 7 و ج 98 ص 329 ح 1.
[2] كامل الزيارات: ص 255 ح 381 و ص 392 ح 636، بحار الأنوار: ج 98 ص 142 ح 13.
[3] كامل الزيارات: ص 257 ح 386، بحار الأنوار: ج 98 ص 36 ح 48.
[4] سورة إبراهيم: الآية 37.
[5] كامل الزيارات: ص 143. بحار الأنوار: ج‏98، ص: 18، ح 2.
[6] كامل الزيارات: ص 270 ح 418، بحار الأنوار: ج 98 ص 26 ح 31.
[7] الأمالي للطوسي: ص 214 ح 372، بحار الأنوار: ج 97 ص 257 ح 1.
[8] ثواب الأعمال: ص 77، أمالي الصدوق: ص 142، بحار الأنوارج‏98، ص: 21، ح 1.
[9] سورة الأنفال: الآية 46.

اضف تعليق